Monday, January 16, 2006

نساء يفزن بمنصب الرئاسة لأول مرة في أمريكا اللاتينية وأفريقيا

بدأ عام 2006 بوصول امرأتين إلى قمة الحكم في بلادهن واقتراب الثالثة من المنصب, ففي تشيلي بأمريكا الجنوبية التي تواجه فيها المرأة الكثير من الصعوبات والعراقيل, فازت ميشال باشليه في الانتخابات الرئاسية لتكون أول امرأة تصل لهذا الموقع في أمريكا اللاتينية كلها, وفي ليبيريا أقسمت إيلين جونسون سيريلييف أول رئيسة منتخبة لدولة أفريقية اليمين الدستورية, وفي فنلندا أوشكت الرئيسة الحالية تاريا هالونين على الفوز بمنصبها لفترة حكم ثانية.
ففي تشيلي, فازت مرشحة يسار الوسط ميشال باشليه في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأول في تشيلي, وحصلت على تأييد 53,5% من الناخبين مقابل 46,5% لخصمها اليميني الملياردير سيباستيان بينيرا, الذي اعترف بهزيمته وهنأ باشليه بفوزها معتبرا إياها رمزا لنضال ملايين النساء.
وتحدثت باشليه, التي سجنت وتعرضت للتعذيب في عهد الجنرال بينوشيه ثم أبعدت مع والدتها, وتولت منصبي وزيرة الصحة ووزيرة الدفاع في حكومات سابقة, أمام عشرات الآلاف من مؤيديها عن والدها الجنرال الذي سقط ضحية للدكتاتورية, ووعدت بأن تكون في خدمة المواطنين على رأس بلد "سيفاجىء العالم" قبل 2010.
أما في ليبريا فقد أقسمت إيلين جونسون سيرليف اليمين الدستورية أمام حشد من رؤساء الدول والشخصيات العامة في مونروفيا، وأعربت في تجمع لجمعيات نسائية عن أملها في النجاح في تحسين وضع البلد الذي دمرته الحرب الأهلية, داعية نساء ليبريا وأفريقيا كلها بالعمل معا للنجاح في تحقيق أهدافهن.
وحضر تلك المناسبة حشد كبير من الشخصيات تصدرتهم السيدة الأولى في أمريكا لورا بوش التي أكدت على دعم بلادها لليبريا, وطالبت سيريلييف بالاهتمام بالشبان الذين لم يؤيدوها, والذين وصفتهم بأن أغلبهم من الشبان العاطلين عن العمل الذين تأثروا بجورج واياه لاعب الكرة الشهير الذي نافس سيريلييف على موقع الرئاسة.
وفي فنلندا, انتهت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بتقدم الرئيسة الحالية تاريا هالونين عن باقي منافسيها, حيث أشارت توقعات أوردها التلفزيون العام الفنلندي إلى أنها ستتصدر الجولة الأولى بنسبة 47,5% من الأصوات وبالتالي ستضطر إلى خوض جولة ثانية, تواجه فيها المرشح المحافظ ساولي نينيستو الذي يتوقع ان يفوز ب22,8% من الأصوات.

Sunday, January 15, 2006

زي النهاردة 13 يناير

1830 حريق كبير في نيوأورليانز يشعله المتمردون من العبيد
1874 معركة كبيرة بين العاطلين وشرطة نيويورك تسفر عن 100 قتيل وجريح
1893 إنشاء حزب العمال المستقل في بريطانيا
1915 زلزال في روما يؤدي إلى مقتل 30 ألف شخص
1920 نيويورك تايمز تصدر تقريرا خاطئا مفاده أن الصواريخ لا يمكنها الطيران
1941 الحكومة البريطانية تحدد عدد المهاجرين اليهود إلى فلسطين بعشرة آلاف وخمسمائة سنويًا.
1953 انتخاب الماريشال تيتو رئيسًا ليوغوسلافيا بعد إقرار دستور جديد للبلاد.
1973 إعدام 11 ضابطًا طيارًا في المغرب بتهمة محاولة اغتيال الملك الحسن الثاني في 16 أغسطس 1972.
1979 الإمام آية الله الخميني يشكِّل في منفاه في باريس مجلس الثورة الإسلامية.
1986 حرب أهلية في اليمن الجنوبي بين 13 و24 الشهر توقع عشرة آلاف قتيل بينهم الرئيس السابق عبد الفتاح إسماعيل.
1987 أهم 7 رؤساء ل"مافيا" نيويورك, يحكم علي كل منهم بالسجن لمدة 100 عام
1994 الحكومة الإيطالية تقدم استقالتها
2005 المئات من ضحايا التعذيب يعتصمون في البحرين ويطالبون بمحاكمة المسؤولين
2005 منظمة هيومان رايتس واتش تصدر تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان في العالم تنقد العنف في دارفور وفضيحة أبو غريب.

خدام يطالب الأسد بالمثول أمام لجنة التحقيق وينفي اتهامات عون بتدبير اغتيالات لبنان

نصح عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري بشار الأسد بأن يمثل بشار أمام لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ونفى الاتهامات التي الموجهة إليه بالفساد وبالضلوع في اغتيالات قديمة في لبنان.
ونصح خدام الأسد بقبول المثول أمام لجنة التحقيق لأن الرفض قد يعرض البلاد للضغوط والعقوبات, مشيرا إلى أن التذرع بالسيادة ليس صحيحا وأن الأهم ألا تصاب سوريا بضرر.
ومن جهة اخرى, نفى خدام مسؤوليته عن الفساد والاغتيالات في لبنان عندما كان مسؤولا عن الملف اللبناني, وقال أن مسؤولياته كانت سياسية وأن طبيعة النظام السوري الفصل بين السياسيين والقوات المسلحة أو قوات الأمن.
وكان ميشال عون النائب والزعيم المسيحي اللبناني اتهم خدام بأنه مسؤول عن كثير من عمليات الاغتيال في لبنان ولاسيما اغتيال أحد الرؤساء, وقال في مقابلة مع تلفزيون دبي أن خدام مسؤول مسؤولية مباشرة, متسائلا عن معنى "اختفاء شخص على أثر لقاء بينه وبين السيد خدام، مثل رينيه معوض", الذي اغتيل في اعتداء في بيروت في 22 نوفمبر 1989, فور عودته من زيارة لسوريا.
وعلى صعيد آخر, رفضت نهاد أبو عدس والدة الفلسطيني "أحمد أبو عدس" الذي ظهر في شريط فيديو بثته قناة "الجزيرة" وزعم تنفيذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري ربط اسم ابنها بالخلية المسلحة التي اعتقلت في لبنان بدعوى صلتها بتنظيم القاعدة, وقالت أن أحمد لم يكن مجندا لحساب أي جماعة أو حزب.
وعلى الصعيد اللبناني الداخلي, هاجم كل من حزب الله وحركة أمل الشيعيين, الزعيم الدرزي وليد جنبلاط ووصفاه بالغدر وفي هجوم غير مسبوق قال بيان لحزب الله صدر مساء أمس الأول "أيها اللبنانيون لو تجسد الغدر رجلا في هذا الزمن الرديء لكان اسمه وليد جنبلاط." وجاء في بيان الحزب أن وصف جنبلاط لسلاح المقاومة بسلاح الغدر هو أخطر ما قاله حتى الآن في "حفلة جنونه القائمة منذ أسابيع" وتجاوز به كل الخطوط الحمراء.
وفي الوقت نفسه, اتهم بيان صادر عن المكتب الإعلامي المركزي لحركة أمل جنبلاط بأنه صاحب الدور الأساسي في إفشال كل اتفاق حول عودة الوزراء الشيعة إلى الحكومة كما اتهمه بالوقوف ضد الحوار الداخلي أو الخارجي لمصلحة لبنان .
وكان جنبلاط قال أمس الأول في تصريحات صحفية: "نحن أقوى من السلاح الذي يمتلكونه سلاح الغدر وأقوى من السلاح الذي يدعون أنه للتحرير", مشددا على أن "أحدهم" في حزب الله "فقد أعصابه" ولا يريد أن يمشي بالمنطق لتثبيت لبنانية مزارع شبعا.
وعلى صعيد آخر, استخدمت الشرطة اللبنانية القوة لفض مظاهرة مناهضة للولايات المتحدة الأمريكية قبيل لقاء رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة والمبعوث الامريكي ديفيد وولش, أمس. وكان وولش قد أعلن أنه لن يدعم أي جهود أو صفقات أو تعهدات تضحي بسيادة لبنان في مقابل ما يسمى بالاستقرار الذي يعني في الحقيقة التدخل الاجنبي, وهدد سوريا بإحالة ملفها إلى مجلس الأمن في حالة عدم التعاون "الكامل" مع لجنة التحقيق الدولية.
وعبر نحو 200 شاب من المؤيدين لحزب الله والجماعات الموالية لسوريا الغاضبة من التدخل الأمريكي في لبنان عن احتجاجهم القوي على زيارة وولش قبل لقائه السنيورة. ورددوا عبارات "وولش: أنت شخص غير مرحب به في لبنان, لتخرج أمريكا, بيروت حرة حرة, الموت لأمريكا والموت لإسرائيل".
وأطلقت شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدم رجال الاطفاء مدافع المياه لتفريق المتظاهرين الذي رشقوا قوات الأمن بالحجارة, ومنعت الحواجز التي أقامتها الشرطة المتظاهرين من السير باتجاه القصر الحكومي حيث كان يجتمع وولش والسنيورة. وأعلنت الشرطة عن إصابة 7 من رجالها بجروح طفيفة, فيما صرح تلفزيون المنار التابع لحزب الله بأن 15 شخصا أصيبوا بجروح, واتهم حكومة السنيورة بأنها تخدم المصالح الأمريكية.
وبعد فض المظاهرة قال وولش للصحفيين "نؤمن بحرية التعبير حتى لو انتقدت سياساتنا طالما حدث ذلك بشكل سلمي"

زي النهاردة 11 يناير

وأيضا زي النهاردة 11 يناير

1759 افتتاح أول شركة تأمين على الحياة في فيلادلفيا بأمريكا
1790 ستاتستين وفونكستين تتحدان لتشكلان بلجيكا
1813 زراعة الأناناس لأول مرة في هاواي
1842 مولد الفيلسوف وعالم النفس الأمريكي ويليام جيمس
1925 وفاة الروائي الانجليزي تزماس هاردي فر منزله بالفرب من دوشستر عن عمر يناهز 87 عاما
1942 اليابات تجتاح مالايا في كوالا لامبور
1954 بدء المحادثات الأولى بين الأميركيين والسوفييت حول منع الأسلحة النووية.
1959 القوات الفيتنامية الشمالية تدخل لاوس.
1960 تشاد تعلن استقلالها عن فرنسا
1977 فرنسا تطلق سراح "أبو داوود" الفلسطيني الذي اشتبه في ضلوعه في حادث الهجوم على اللاعبين الإسرائيليين في أوليمبياد ميونخ 1972
1979 وزير الخارجية الأميركي سايروس فانس يعلن أن "شاه إيران قرر مغادرة البلاد لتمضية عطلة في الخارج".
1981 إيران تعلن للمرة الأولى منذ بداية الحرب مع العراق توغلها في الأراضي العراقية.
1983 وفاة نيكولاي بودغورني -رئيس مجلس السوفييت الأعلى في الاتحاد السوفيتي عن 80 عامًا.
1991 تدخل القوات السوفيتية في فيلينوس (ليتوانيا) وسقوط 14 قتيلاً.
1992 الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد يستقيل بعد إلغاء نتائج الدورة الأولى للانتخابات التشريعية التي فازت فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ.
2000 منظمة العفو الدولية تنتقد تنفيذ حكم الإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية

تصريحات 14 يناير 2006

+

قالوا 14-1-2006

"لقد سارع بعض الوزراء وأدلوا بتصريحات مع أن أكثر الوزراء الجدد لا علاقة لهم بما سوف يفعلونه اليوم أو غدا"
الكاتب الصحفي أنيس منصور في مقال بجريدة الأهرام

"لا يريد أحد من الذين يتربصون بسوريا الفصل بين التحقيق في اغتيال الحريري وبين استهداف سوريا"
ابراهيم نافع رئيس تحرير الأهرام السابق في مقال بالجريدة

"شارون يضحي برجاله أو شعبه في سبيل أكاليل الغار التي يحصل عليها"
عادل حمودة رئيس تحرير جريدة "الفجر" في مقاله بالأهرام

"يبدو أن شارون سيشرب من نفس الكأس التي سقاها لعرفات"
سيد على في "ببساطة" في جريدة الأهرام

"الفنان مهما كسب أو ربح إلا أن نفقاته تفوق كل ما ربح من الفن"
عباس الطرابيلي رئيس تحرير جريدة الوفد في مقاله بجريدة الوفد

"ما رأيته من أبناء الوسط الفني جعلني أصر على أن تترك سعاد التمثيل بعد أن يتم الله شفاءها"
المهندس محمد عبد المنعم زوج الفانة سعاد نصر في حوار لجريدة الوفد

"سألت واحدا من الذين خصصتهم إدارة الحرم المكي للرد على تساؤلات الحجيج فأكد لي بطلان رمي منتصف الليل"
سمير رجب رئيس تحرير "الجمهورية" السابق في مقاله بالجريدة حول حادث رمي الجمرات

"نحن نفكر في الماضي ونحاكمه ونفكر في الحاضر ونغرق فيه بينما العالم المتحضر جعل هدفه المستقبل"
الكاتب الصحفي أحمد رجب في "فهامة" بجريدة الأخبار

"صحافة مصر أصبحت في خطر من ممارسات الفئة الضالة التي لا تجيد سوى لغة الشتائم"
ممتاز القط رئيس تحرير "أخبار اليوم" في مقاله بالجريدة

"لو لم تتوافر كل العوامل التي تكفل لمصر انتخابات هادئة دون عنف متزايد, فربما يكون من الأفضل تأجيلها"
الكاتب مكرم محمد أحمد في مقاله بجريدة أخبار اليوم حول انتخابات المجالس الشعبية

"يثور الآن التساؤل: إلى أين يذهب الرئيس الإيرانمي بتصعيده المستمر؟"
عبد الله حسن رئيس مجلس إدارة وكالة أنباء الشرق الأوسط في مقال بجريدة أخبار اليوم

"جوانتنامو مكون ضروري لحماية الشعب الأمريكي"
الرئيس الأمريكي جورج بوش في تصريحات خلال أول مؤتمر صحفي في واشنطن

"توجد اتصالات غير مباشرة بين أمريكا والجماعات المسلحة ولا أمانع ذلك"
الرئيس العراقى جلال طالبانى في تصريحات لجريدة "الزمان" العراقية

"لن يرهبنا بلد مثل إيران"
المستشارة الأمريكية أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي بواشنطنذذ

"إن روسيا بلدا صديقا وجارا لإيران, وستكلل محادثات موسكو بالنجاح "
على لاريجانى امين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني في تصريحات لوكالة أنباء "نوفوستي" الروسية حول المحادثات المزمع عقدها الشهر المقبل

"نرسل لأمريكا 1.5 مليون برميل من النفط يوميا, ماذا يحدث لو أعلنت عدم إرسال النفط إليهم؟"
الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز في تصريحات بعد منع أمريكا تصدير طائرات من أسبانيا إلى فنزويلا

"استخدام هذه الخريطة يمكن تفسيره كإشارة إلى تأييد الأمم المتحدة إلغاء دولة إسرائيل."
جون بولتون السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة منتقدا عرض خريطة لفلسطين ماقبل عام 1948 خلال احتفالية في المنظمة الدولية

"المقاومة ما هي إلا ردة فعل من الشعب اللبناني على الاحتلال"
وزير الخارجية والمغتربين اللبناني فوزي صلوخ في تصريحات عقب استقبال ديفيد وولش

"مصطلح التوافق يعني قراءة "الفاتحة" على الديمقراطية وحكم الأغلبية والانتخابات"
الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم رافضا تشكيل حكومة توافق وطني في العراق

"إسرائيل عدو وليست حليف"
محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس في تصريحات صحفية أمس

"السبيل الوحيد للحفاظ على أغلبية جمهورية بالكونجرس هي خفض عدد القوات بالعراق"
عضو الكونجرس الأمريكي المناهض للحرب جون مورثا في تصريحات في واشنطن

"أخجل جدا من الكشف عن جسدي"
المطربة شاكيرا في تصريحات نشرتها جريدة أخبار اليوم

خدام يعلن اعتزامه تشكيل حكومة في المنفى ويدعو الإسلاميين للمشاركة

أعلن عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري في تصريحات نقلتها مجلة ألمانية بأنه يعتزم تشكيل حكومة بديلة في المنفى, داعيا كلا من الإسلاميين والمعارضين من حزب البعث السوري للانضمام إليه, ومشيرا إلى أن حكومته ستكون مفتوحة من حيث المبدأ أمام الإسلاميين وأعضاء الحزب الحاكم, وأمام أي جماعة سياسية تحترم الديمقراطية, كما كرر اتهاماته للرئيس السوري بشار الأسد بالتحريض على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
وكان جهاد خدام نجل عبد الحليم خدام أعلن في وقت سابق أمس أن والده سيبقى في فرنسا ولا ينوي الانتقال إلى السعودية, ونفى المعلومات التي أوردتها بعض الوسائل الإعلام حول ضغوط فرنسية تمارس ضد والده كي يغادر البلاد وقال "ليس هناك مضايقات من الحكومة الفرنسية بل العكس ولا مشروع للانتقال للسعودية", واعتبر أن هذه الأنباء "تضليل" من قبل النظام السوري.
وفي غضون ذلك, التقى مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط دايفيد وولش فور وصوله إلى بيروت صباح أمس, مع البطريرك اللبناني مار نصرالله بطرس صفير, وصاحبه في زيارته إلى مقر البطريركية المارونية, وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ الذي كان في استقباله بالمطار. ثم التقى بعدها رئيس الوزراء فؤاد السنيورة والنائب وليد جنبلاط والعماد ميشال عون.
واثر اجتماعه بصفير أعلن وولش, الذي يرافقه في زيارته إلى بيروت اليوت أبراهامز نائب مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش, تعهد بلاده بالمساعدة في حماية لبنان واستقراره, قائلا أن أمريكا حكومة وشعبا تقف بقوة بجانب الشعب اللبناني.
وكان مصدر رسمي لبناني أعلن أن سبب زيارة وولش هو "دعم البلاد", فيما ذكرت مصادر دبلوماسية في العاصمة الأمريكية أن الزيارة تستهدف استطلاع موقف الحكومة اللبنانية حيال الاتصالات التي تجري حاليا في المنطقة, في إشارة إلى موقفها من سوريا ونظام الأسد.
وأكد صلوخ لدى استقبال وولش أن رغبة الحكومة والشعب اللبناني في الأمن والاستقرار في جنوب لبنان تعكرها الخروقات الاسرائيلية شبه اليومية إضافة الى استمرار احتلال مزارع شبعا اللبنانية وقضية الأسرى والألغام, مشيرا إلى أن المقاومة ما هي إلا ردة فعل من أبناء الشعب اللبناني على الاحتلال والاعتداء وهي تحظى بثقة شعبية واسعة. وأن الحوار الهادىء والصريح والبعيد عن الضغوط بين مختلف المجموعات السياسية اللبنانية كفيل بالخروج بنظرة موحدة لمعالجة القضايا الكبرى وتنفيذ القرارات الدولية.

زي النهاردة 10 يناير

1839 الشاي الهندي يصل المملكة المتحدة لأول مرة
1889 إعلان الوصاية الفرنسية على ساحل العاج
1913 مولد الباهي الأدغم السياسي ورئيس الوزراء التونسي في عهد الحبيب بورقيبة, والذي حكم تونس لمدة 6 أشهر أثناء غياب بورقيبة لأسباب صحية.
1920 قيام منظمة عصبة الأمم رسميا عقب الانتهاء من الحرب العالمية الأولى.
1928 الاتحاد السوفيتي يأمر بنفي ليون تروتسكي
1943 الحبيب بورقيبة يلتقي موسوليني، بعد تمكن القوات الألمانية من الإفراج عنه أثناء اعتقاله في فرنسا.
1946 إلغاء عصبة الأمم المتحدة عقب الانتهاء من الحرب العالمية الثانية, وعقد أول جمعية عمومية للأمم المتحدة في لندن
1948 محمد إدريس السنوسي يشكل المؤتمر الوطني البرقاوي برئاسة محمد الرضا السنوسي تمهيدا لإعلان استقلال برقة.
1961 المعارض المغربي محمد حسن الوزاني يؤسس حزب الدستور الديمقراطي.
2005 منظمة العفو الدولية تدين إخفاق الحكومة الجائرية في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية حقوق المرأة
2005 إعلان فوز محمود عباس أبو مازن في الانتخابات الرئاسية الفلسطينية التي أجريت بعد وفاة عرفات.

حميدة ملك يتخلى عن عرشه لكتابة الحياة

ليس جديدا على "محمود حميدة" أن يقوم بدور رائع, لكن الجديد في فيلم "ملك وكتابة" هو الرؤية المختلفة التي تعاملت بها المخرجة كاملة أبو ذكري مع العلاقات الإنسانية, فالأستاذ الرتيب الذي يتحرك بحساب ويتكلم بحساب ويعبر عن مشاعره بحساب, ويهرول الطلاب أمامه وكأنهم أطفال صغار خائفون من ناظر المدرسة الصارم, حين ينهار النظام الذي رسمه لحياته مع اكتشاف خيانة زوجته, لا يتحول إلى وحش كاسر, كما قد يتبادر للذهن, بل ينفصل عن زوجته ويتقوقع أكثر وأكثر, إلى أن يقابل "هند صبري" تلك الفتاة الجميلة المفعمة بالحيوية, بشخصيتها القوية الصريحة التي تتعامل مع كل مشكلاتها رغم صعوبتها وقسوتها بابتسامة وتخوض كل معاركها بإصرار على التفوق والنجاح, وتأخذ بيده ليرى العالم بعيونها فيكتشف الوجه الآخر للحياة, ويقرب أكثر من طلابه ويبدأ للمرة الأولى في مواجهة نفسه, ويكتشف أن النظام الصارم الذي فرضه على حياته أو ما "أسماه" نظاما ليس سوى محاولة للهرب من فشله, وأحب الفتاة الشابة المنطلقة التي حولت حياته تماما, وبدأت تتعلق به, بعد أن خرجت من علاقة طرفها الآخر المصور الشاب الذي يقوم بدوره "خالد أبو النجا" لا يرغب في تحمل المسؤولية في أي شيء سواء العمل أو الزواج, معتبرا أن ذلك إخلاصا لفنه, وتجد شخصا آخر, أكثر نضجا وأكثر تقديرا واحتراما لها.
وبعد أن شعر بكل تلك السعادة وترك رابطات العنق, والألوان الباهتة, التي كان يسميها "رصينة" بدأت الألوان في الفيلم كله تختلف ليدخل الأصفر والأحمر ودرجات الأزرق المبهجة, ولم يبتذل في ملابسه, بل وازن بين الملابس المريحة الحديثة وبين سنه, ولم يترك لنفسه العنان مع الفتاة الشابة ولم يتزوجها أو يدخل معها في علاقة, رغم اعترافها له بمشاعرها نحوه, وتطورت الأحداث وغضبت هي في البداية, وعادت لتتقبل من جديد أنه شخص قريب في حياتها أو صديق ليس أكثر, ومع أول تجربة تمثيل ينجح فيها قرر أن يقييم حفلا للمجموعة كلها التي كان بها بعض من طلابه الذين كان يرعبهم في المعهد العالي للفنون المسرحية ويكرهونه أكثر من اي شخص أو شيء آخر, وساعد الفتاة الجميلة في العودة مرة أخرى, للحبيب الذي تغير من أجلها, ورغم ذلك لم يركز الفيلم على الحرقة والضعف والتضحية التي قام بها لإسعاد الفتاة الشابة, بل قدم رؤية متوازنة, فتاة أعادت الحيوية لرجل لم يقبل على الحياة يوما, ولم يشعر بفرح أو ألم أو سعادة أو حزن, كانت الرتابة هي الشيء الوحيد في حياته, وفي المقابل اكتفى هو بذلك وساعدها في استكمال قصة حبها, رغم مشاعره نحوها, ولم تظهر المخرجة ولا الممثل الرائع "محمود حميدة" أن البطل بهذه الطريقة يضحي ويقتل نفسه من أجل "هند", وتعامل مع الموقف باعتباره النتيجة المنطقية والمتوازنة التي يكسب فيها جميع الأطراف فالبطل كسب إعادة ترتيب لحياته المزعجة القديمة وإعادة اكتشاف لذاته, فبدأ يتعامل مع طلابه بشكل مختلف وبدأ امتهان التمثيل, واجتمعت حوله دائرة أصدقاء جدد مختلفة ومتنوعة, والبطلة كسبت الحبيب الشاب القادر على تحمل المسؤولية.

انتحار لاجئ في سجن بالمنوفية

ترددت أنباء عن انتحار أحد اللاجئين السودانيين في سجن شبين الكوم بمحافظة المنوفية, وصرح زين العابدين الطيب عثمان رئيس المؤسسة الأمريكية الأفريقية لمناهضة التعذيب, أن اللاجئ هو أمانويل جوزيف, وأشار إلى وجود شكوكا حول فكرة الانحار نفسها فقد يكون قتل تحت التعذيب, وأكد أن كل اللاجئين مورست ضدهم ضغوطا نفسية منذ كانوا في معسكرات أمن الدولة المختلفة, وأن بعض من خرججوا تحدثوا عن تعذيب جسدي شديد, مما يثير شبهات حول حقيقة انتحار أمانوي.
ويرى زين العابدين أن عدم السماح للمحامين ومنظمات حقوق الإنسان بزيارة المعتقلين ومقابلتهم, بالإضافة إلى عدم وجود كشوف من الجهات الأمنية المختلفةومن سلطات السجون بأسماء المعتقلين وأمكاكن تواجدهم يزيد من تلك الشكوك, وأشار إلى أن هناك عدد من اللاجئين اختفو منذ ليلة المجزرة ولم يسمع أحد عنهم شيئا على رأسهم نزار حماد أبو جور من جبال النوبة, ونابليون , من جنوب السودان وهو الذي سلم مطالب اللاجئين لأمين عام الأمم المتحدة عندما زار القاهرة, وكذلك عمر أحمد عمر.

وطالب زين العابدين, بالسماح للمنظمات والمحامين بزيارة المعتقلين وإصدار قوائم رسمية بأسماء المتوفين والمعتقلين وأماكن تواجدهم, كي تزول كل الشكوك والشبهات الموجودة.

تصريحات 10-1-2006

"الطريق لمواجهة الخطر الخارجي يبدأ من تغيير سياسات الأنظمة العربية القائمة"
نبيل زكي في مقال بجريدة الوفد

" فلتعلم الحكومة الجديدة أننا ننتظر ما سوف تقدمه لنا من أعمال ونتائج خلال أقصر فترة ممكنة"
سمير رجب رئيس تحرير "الجمهورية" السابق في مقاله بالجريدة

"الأجهزة الحكومية خلال الثلاث سنوات الماضية واجهت أزمة حديد التسليح بودن من طين وودن من عجين"
الكاتب جلال دويدار في مقال بجريدة الأخبار

"واشنطن أكدت بأن إسرائيل ستسمح بالتصويت في القدس الشرقية.
الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن في مؤتمر صحفي بغزة

"اقتحام مراكز الاقتراع ومقر اللجنة الانتخابية جريمة ضد شعبنا وضد المقاومة"
مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة والمسجون في إسرائيل في رسالة وجهها من زنزانته.

"الإرهابيون وأتباع صدام يحاربون التقدم"
سكوت مكليلان المتحدث باسم البيت الابيض

" في سوريا زلزال سياسي من الدرجة الأولى"
الكاتب فهمي هويدي في مقال بجريدة الأهرام

"من الوزراء من هم باقون على حالهم في وزاراتهم التي ظلت على حالها"
د. شوقي السيد في مقال بجريدة الأهرام

"لا داعي للمجاملة المنتخب الوطني فرصته صعبة"
عماد النحاس مدافع الأهلي في تصريحات لجريدة الأحرار

"إذا أفرج عن معتقلي جوانتنامو فسيعودون إلى القتال"
شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الامريكية

" اذا انسحبنا جميعا من العراق الآن فسوف نترك البلد للمسلحين والإرهابيين"
وزير الخارجية الاسترالي الكسندر داونر في مؤتمر صحفي عقب لقائه بكوندوليزا رايس في واشنطن

"تهديدات الغرب لن ترهب إيران أو تثنيها"
قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي في تصريحات بطهران أمس

ايران تدعو لاجراء محادثات نووية وترفض التراجع

أكدت إيران ان الدبلوماسية هي المخرج الوحيد من الأزمة الناجمة عن برنامجها النووي، إلا انها أوضحت انها لن تتراجع عن قرارها الذي قوبل بانتقادات واسعة النطاق باستئناف الأبحاث النووية بعد توقف دام أكثر من عامين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي، في مؤتمر صحفي: "الدبلوماسية هي الحل الوحيد الواضح للوضع الحالي". وأضاف: "ليس هناك من سند قانوني لإحالة إيران إلى مجلس الأمن. ولكن إذا حدث هذا فإن إيران ليست خائفة". ورفض آصفي توضيح ما إذا كانت إيران تعتزم القيام بتخصيب اليورانيوم على نطاق محدود، باعتبارها أكثر الخطوات حساسية في دورة الوقود النووي في إطار أبحاثها النووية. و أكد المتحدث أن قرار إيران باستئناف أنشطة البحوث النووية "غير قابل للإلغا".

زي النهاردة 12 يناير

1910 الكونجرس الأميركي يقر قانونًا يلغي تجارة الرقيق.
1933 الكونجرس يعترف باستقلال الفلبين
1944 وينستون تشرشل وشارل ديجول يعقدان مؤتمرا لمدة يومين في مراكش
1945 تدمير 41 سفينة يابانية في معركة جنوبي بحر الصين
1948 افتتاح أول سوبرماركت في انجلترا
1951 الأمم المتحدة تبدأ تعلن تطبيق اتفاقية منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها
1953 القبض على 9 أطباء يهود في موسكو بتهمة ممارسة أنشطة إرهابية
1964 الثورة تطيح بسلطان زنزبار بعد شهر واحد من الاستقلال
1967 الثورة الثقافية في الصين تصل إلى الجيش بعدما امتدت إلى المصانع.
1976 وفاة الروائية البريطانية أجاثا كريستي "ولدت في 1907".
1977 مظاهرات إسرائيلية منددة بفرنسا بعد إطلاق سراح "أبو داوود" الذي اتهم بالهجوم على اللاعبين الإسرائيليين في أوليمبياد ميونخ
1991 الكونجرس الأميركي يوافق على استخدام القوة في الخليج.
1995 زلزال يقتل 5092 في اليابان

تشاد تعلن 4 شروط لإعادة اتصالها المباشر بالسودان

أعلن المتحدث باسم الحكومة التشادية أن الرئيس إدريس ديبي طرح 4 شروط مسبقة لأي اتصال مباشر مع السودان الذي يتهمه بالسعي إلى زعزعة استقرار بلاده, وقال هورمدجي موسى دومغور أن ديبي اشترط على السودان نزع سلاح الفارين من الجيش التشادي والمجموعات المسلحة الأخرى على أراضيه، وأن يضع الفارين المسلحين تحت تصرف المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
واشترط أيضا أن تضع الخرطوم حدا نهائيا لعمليات التوغل التي تقوم بها الميليشيات السودانية في الأراضي التشادية، وأن تدفع تعويضات عن القتلى ال 614 التشاديين الذين سقطوا في مختلف الهجمات التي شنتها الميليشيات السودانية، وتعويضات عن آلاف من رؤوس الماشية التي نهبت.
وأضاف المتحدث أنه بعد تطبيق هذه الشروط، فلا مانع لدى تشاد من استئناف الاتصال المباشر مع السودان لإعادة علاقاتهما القديمة.
وفي خلال المؤتمر الصحفي أعلن هورمدجي عودة الرئيس التشادي من طرابلس حيث التقى الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، في حضور رئيس أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري، وناقش خلال لقائه بهم العدوان السوداني على تشاد ومسألة عقد القمة المقبلة للاتحاد الأفريقي, المقررة أواخر يناير الجاري في الخرطوم، وتطالب تشاد بنقلها.

زي النهاردة 9 يناير

1265 وفاة هولاكو حفيد جنكيز خان قائد الحملات الهمجية على العالم الإسلامي
1718 فرنسا تعلن الحرب على أسبانيا
1788 كونكيتكت تصبح الولاية الخامسة في الولايات المتحدة الأمريكية
1847 إصدار صحيفة "كاليفورنيا ستار", أول صحيفة في سان فرانسيسكو
1819 مولد العالم الفيزيائي الفرنسي ليون فوكو الذي أدخل تحسينات على القوس الكهربائي.
1832 تأسيس مدرسة "جراحخانة عامرة" أو "كلية الجراحة" في عهد السلطان العثماني محمود الثاني لتخريج الأطباء الجراحين.
1908 مولد الكاتبة الفرنسية سيمون دي بوفوار التي توفيت عام 1986.
1913 مولد الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون الذي اضطرته فضيحة "ووترجيت" للاستقالته عام 1974.
1939 إيطاليا تعلن ضم طرابلس وبرقة إلى ليبيا وتمنح السكان الجنسية الإيطالية.
1945 القوات الأمريكية تغزو الفلبين بقيادة الجنرال دوجلاس ماك آرثر
1956 سمير الرفاعي يشكل حكومة أردنية
1960 الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر يضع حجر الأساس لمشروع السد العالي بأسوان جنوب مصر.
1964 اندلاع المقاومة في منطقة قناة بنما ضد الوجود الأمريكي هناك
1984 الملك حسين عاهل الأردن يدعو البرلمان الأردني للانعقاد بعد أن تم تعليق أعماله عام 1974م.
2005 الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردو الجنوب) يوقعون اتفاق سلام نهائيا في العاصمة الكينية نيروبي يفترض أن ينهي 21 عاما من الحرب الأهلية في جنوب السودان.

تصريحات 9-1-2006

"القصف الذي استهدف أحفاد القردة والخنازير من جنوب لبنان, تم بتوجيه من بن لادن".
زعيم تنظيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت

"اعتذار أبو مازن مرفوض"
عباس الطرابيلي رئيس تحرير جريدة الوفد في مقاله

أوروبا مشروع لا بديل عنه, يعمل في خدمة السلام والديمقراطية وتقدم البشرية"
الرئيس الفرنسي جاك شيراك في رسالة تهنئة بالعام الجديد للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي

"قتلة عرفات فلسطينيون وإن كان التدبير والتخطيط أمريكيا وإسرائيليا"
حسن خريشة النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في تصريحات صحفية برام الله

"إصدار تصاريح للقيام بحملات انتخابية في القدس سيقوي حماس"
بنيامين نتنياهو رئيس حزب الليكود في تصريحات لراديو إسرائيل

إذا كان خدام ارتكب كل هذه الجرائم فلماذا لم نسمع كلمة واحدة من أي نائب قبل حديثه مع قناة العربية؟"
ابراهيم سعده رئيس تحرير "الأخبار" السابق في مقاله بالجريدة

"سمعت الكثير من المواطنين ناويين يدعوا من فوق جبل عرفات فيقولوا اللهم ابعد عنا شر ديك تشيني ورئيسه ومرؤوسيه اللى أخطر من انفلونزا الطيور"
طارق حبيب في مقال بجريدة الأخبار


"لا أكسب شيئا من الوزارة ولا أريد شيئا لنفسي"
فاروق حسني وزير الثقافة في حوار لمجلة نصف الدنيا

"تعامل البعض مع غيري رغبة في استئصالي وفشلوا"
الشاعر الغنائي بهاء الدين محمد في حوار لجريدة نصف الدنيا

"المفارقة أننا احتفلنا عام 1992 بمرور 100 عام على التنوير دون المرور بالعلمانية لأنها مجرمة"
د. مراد وهبة في مقال بمجلة المصور

"خالد يوسف اتصل بي وقال انه معجب بعيني, ويرى أنهما عينا ممثلة"
دوللي شاهين في حوار لمجلة المصور

"ألا يستحي نواب الرشاوي؟
محمد السعدني في مقال بجريدة الأهرام

"ليس مهما أن يكون الوزير غير متخصص في التعليم, المهم أنه وزير وكبير وفي كل شيء خبير"
الكاتب الصحفي أحمد رجب في ½ كلمة بجريدة الأخبار

"جاءت عبارة:سيد قراره لتبدد ما قاله البعض من أن تقرير محكمة النقض حكم ملزم"
د. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب في حواره مع منتدى الأخبار

"آمل أن يختار الناخبون الإسرائيليون، قادة يرغبون في السلام والمفاوضات".
كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريحات لقناة "سي إن إن"

" بعد تطبيق شروطنا الأربعة فلا مانع لدى تشاد من استئناف الاتصال المباشر بالسودان"
الرئيس التشادي إدريس ديبي في بيان صادر عن الرئاسة

"وزارة الدفاع الامريكية رسمت صورة كاذبة عن قدرات القوات العراقية التي ستتولى المسؤولية"
بول بريمر رئيس السلطة المدنية السابق للاحتلال الأمريكي في العراق في تصريحات لتليفزيون "إن بي سي"

خدام يعلن عن محادثات للمعارضة السورية في الخارج لتغيير نظام الأسد

صرح النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام أن محادثات تجري بين مختلف فصائل المعارضة في سوريا للاتفاق على تحرك يهدف إلى إحداث تغيير سياسي سلمي في سوريا, وقال أن هناك مناقشة تجري حاليا بين ممثلين لتيارات سياسية وفكرية وثقافية واجتماعية تهدف قيام معارضة موحدة شاملة تمثل الجميع, من أجل "إنقاذ" البلاد.
وأضاف خدام أن المعارضة في الخارج تعمل على التغيير من الداخل بالطرق السلمية والديموقراطية، مشيرا إلى أن عهد الانقلابات ولى, وأكد أنه لم يتقرر حتى الآن أي تحرك, وفور اتضاح سيجري تحرك شعبي عام داخل البلاد, ثم يعود هو إلى دمشق.

وفي الوقت نفسه, حملت الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا التي تتكون من ائتلاف 8 أحزاب بقيادة حزب البعث, خلال اجتماعها الدوري بشدة على عبد الحليم خدام معتبرة أنه "فقد صوابه", وعقد أمناء أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية اجتماعا بحثوا خلاله الأوضاع السياسية في المنطقة والحملة الشرسة الموجهة ضد البلاد, وصرحوا بأن خدام فقد صوابه بعد أن همش سياسيا وكفت يده عن الملف اللبناني منذ العام 1998 بسبب الانحرافات التي ارتكبها في لبنان وتضاؤل دوره في الحياة السياسية السورية.
ونقلت وكالة الأنباء السورية عن الجبهة قولها أن أمناء الأحزاب يرون فيما أقدم عليه خيانة عظمى, وأنه أصبح مجرد أداة في إطار مشروع يستهدف سوريا والأمة العربية. وأشاروا إلى أنه اتهم بنفسه إسرائيل -في تصريح رسمي له في لبنان- بأنها من اغتال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
ومن ناحية أخرى, قالت المتحدثة باسم لجنة التحقيق الدولية نصرت حسن أن اللجنة تلقت ردا سوريا في نهاية عطلة نهاية الأسبوع, على طلب مقابلته ووزير خارجيته, دون إضافة مزيد من التفاصيل, فيما ذكرت صحيفة "الحياة" نقلا عن مصادر دبلوماسية أن الشرع وجه رسالة إلى لجنة التحقيق وصلتها ليل الجمعة, يوافق فيها على أن يستمع إليه محققون من اللجنة مشيرة إلى أن بشار الأسد يدرس الطلب, حيث لم تتضمن الرسالة ردا سواء برفض الطلب، أو بالموافقة عليه.
وعلى صعيد مختلف, أعلنت قيادة الجيش اللبناني توقيف متورطين بتهريب ونقل متفجرات وذخائر تم ضبطها على متن زورق عند مغادرته شاطيء مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان, وأشارت قيادة الجيش في بيان لها إلى أنه في إطار متابعة التحريات تم إلقاء القبض على الفاعلين, وإحالتهم إلى القضاء المختص لاستكمال التحقيقات لمعرفة أبعاد الموضوع ومعرفة وجهتهم, وأفادت مصادر أمنية بأن المعلومات التي وصلت إلى قيادة الجيش في وقت سابق أشارت إلى أن مخيمي نهر البارد والبداوي بالقرب من طرابلس تحولا إلى "مرتع" لتهريب الأسلحة إلى لبنان, وأن الكثير من الفصائل الفلسطينية داخل المعسكرين بالولاء لسوريا.

تصريحات 7-1-2006

"مصيبة العرب أنهم إما أشقاء أو أعداء"
سيد على في "ببساطة" بجريدة الأهرام

"الفساد وصل للركب"
عزت السعدني في "تحقيق السبت" بجريدة الأهرام

"أنا سعيدة لأداء فريضة الحج هذا العام, للتقرب من الله, خاصة بعد أن أصبحت السن مناسبة"
مريم فخر الدين في تصريحات لجريدة الجمهورية

"الحكومة الجديدة هي أول حكومة يتم تشكيلها ولديها برنامج واضح للعمل"
ممتاز القط في مقاله بجريدة "أخبار اليوم"

"جدير بالناشطين في حقوق الإنسان أن يهتموا بأمر الرجل بعد ارتفاع الخط البياني للاعتداء عليه وتعبئته في أكاس بلاستيك"
أحمد رجب في "فهامة" بجريدة أخبار اليوم

"هناك 3 أنواع من المثقفين واحد لعب مع السلطة وخسر التأثير, وآخر لعب مع أيديولوجيات وتقوقع, وثالث غامر ودخل السجن"
فاروق جويدة في حولر لجريدة أخبار اليوم

"سأعمل من المنفى على إسقاط نظام الأسد"
نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في تصريحات لقناة "سي إن إن"

"بسبب الوضع في الشرق الاوسط فان القرار الصائب لرايس هو البقاء في واشنطن"
المتحدث باسم الخارجية الأمريكية شون ماك كورماك معلنا تأجيل جولة رايس بسبب الوضع الصحي لشارون

"كاديما قائم على اسم وتاريخ شارون, وليس تركيبة حزبية مستقرة وقابلة للاستمرار"
محمد دحلان عضو المجلس الثوري لحركة فتح في تصريحات لوكالات ألأنباء

" شارون كان عدوا لدودا للشعب الفلسطيني حتى هذه اللحظة"
قدورة فارس العضو البارز في حماس في تصريحات لوكالات الأنباء

"خدام كان ضالعا في مخطط ضد سوريا قبل استقالته"
الرئيس السوري بشار الأسد في تصريحات لجر يدة "الأسبوع"

" المفارقة هي انضمام الظواهري إلى غلاة العلمانيين والنظم المستبدة وإلى الأبواق في الغرب التي تهاجم مشاركة الإخوان في الانتخابات."
د. عصام العريان القيادي الإخواني في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط

" الإسلام وحدَه هو القادر على تحريك هذه الأمة وحشدها، ورصِّ صفوفِها"
المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف في "رسالة الأسبوع" على موقع الإخوان الإلكتروني

"من حق جمال أن يفكر في مستقبله ومن حق الزمالك أن يحصل على حقه, خاصة وأن ثمن اللاعب لن يقل عن 5ملايين دولار"
أحمد رمزي المدرب العام للزمالك في تصريحات نشرت بجريدة أخبار اليوم

"أطرافا في السلطة الفلسطينية تثير الفوضى الأمنية لتأجيل الانتخابات"
محمد نزال القيادي البارز في حماس في كلمة بمناسبة ذكر استشهاد يحي عياش

واشنطن تطالب سوريا بإذعان كامل للجنة التحقيق

صعدت وزارة الخارجية الأمريكية من موقفها بشأن تعاون الرئيس السورى بشار الأسد وكبار المسئولين السوريين مع لجنة التحقيق الدولية فى اغتيال رئيس الوزراء اللبنانى الراحل رفيق الحريرى, وقال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة جون بولتون أنه لا أحد يتمتع بحصانة من الالتزام بتقديم الشهادة الى لجنة شرعية قضائية, كما أن سجل سوريا حتى الآن كان سجلا لعرقلة للتحقيق أو التلاعب بالأدلة.
وحذر بولتون دمشق قائلا أن مجلس الأمن يتوقع منها إذعانا كاملا غير مشروط, لتحقيق الأمم المتحدة وأن هناك إجراءات إضافية قد تتخذ إذا اقتضت الضرورة. ويرى المحللون السياسيون أن هذه الإجراءات قد تتضمن فرض عقوبات شاملة رغم عدم توافر التأييد المطلوب لهذا الخيار, وقد تشمل حظر سفر وتجميد أموال كل من يرفض التعاون مع التحقيق.

ومن جانبه, انتقد فيصل المقداد مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة تصريحات بولتون وقال المقداد فى تصريحات لقناة "الجزيرة" إن تدخل بولتون ليشدد الطلب على ضرورة تعاون سوريا والإلتزام يدل على تدخل سافر من قبله هو ومن يقف خلفه، كما يدل على النوايا الأمريكية الجاهزة ضد سوريا. ويرى المقداد أنه ليس مستغربا أن نستمع إلى بولتون فى كل مرة يتحدث فيها مع أجهزة الإعلام عن هذا الموضوع, وأكد أن هدف الإدارة الأمريكية واضح, مشيرا إلى إدانة سوريا في مقتل الحريري.
وعلى صعيد متصل, أعلن رئيس الوزراء الأردنى معروف البخيت أن بلاده لا تريد الأذى لسوريا لكنها تساند فى الوقت نفسه قرارات الشرعية الدولية, وشدد على أن سوريا دولة شقيقة وعزيزة علينا إلا أننا نريد معرفة الحقائق, وأكد على حرص بلاده على تأييدها للشرعية الدولية
في قراراتها دون انتقائية.
وفي غضون ذلك, أكد بيان لمكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أن الرئيس اللبناني إميل لحود طلب من وزير الخارجية فوزي صلوخ "القيام بتحرك سريع وفاعل لمواجهة الخطة الإسرائيلية الجديدة لإقامة جدار فاصل في بلدة "الغجر" الحدودية التي يقع نصفها في لبنان والنصف الآخر في إسرائيل بعدما احتلت الأخيرة هضبة الجولان. وتظاهر مئات من سكان القرية اليوم داخلها رافعين لافتات تعلن رفضهم لمشروع الجدار, وكتب على هذه اللافتات "نحن سوريون عرب وهذه أرض عربية".
ومن جانبها, ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية أن وصف إسرائيل الثقب الأمني الذي تمثله بلدة "الغجر" الحدودية مع لبنان هو أشبه بحافة هاوية سحيقة يمكن أن تتسبب بمواجهة جديدة على الحدود اللبنانية الجنوبية مثلما يرجح أن تثير المزيد من الحساسيات والعصبيات العميقة بين لبنان وسوريا .

زي النهاردة 8 يناير

1918 الرئيس الأمريكي ويلسون يعلن تصور من 14 نقطة لتحقيق السلام بعد الحرب العالمية الثانية
1926 المللك عبد الله بن عبد العزيز ينصب ملكا على الحجاز
1952 الأردن تتبنى أول دستور
1954 ألفيس رسلي يدفع 4 دولارات لاستوديو أمريكي لتسجيل أول أغنيتان له.
1959 قوات كاسترو تحتل العاصمة الكوبية هافانا ثم ينصب نفسه بعد 38 يوما رئيسا ل"حكومة كوبا الثورية" بعد استقالة الليبرالي جوز مايرو.
1971 استئناف مباحثات السلام السرية ين أمريكا وفيتنام الشمالية في مكان بالقرب من باريس
1974 توقيع الاتفاقية الجنائية الدولية بين المغرب وفرنسا
1978 مجلس الوزراء الإسرائيلي يصادق على تقوية الاستيطان في سناء
1986 الرئيس ريجان يجمد الأرصدة الليبية في الولايات المتحدة الأمريكية
1995 الجامعة العربية تنتقد إنشاء محكمة إيرانية في جزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها الجمهرية الإسلامية منذ 1971
2003 فرنسا تحظر الحجاب في مدارسها الحكومية
2004 منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي يحذران من عدم تحقيق الأمم المتحدة لأهداف الألفية

مصادر دبلوماسية تؤكد رفض سوريا طلب الأمم المتحدة مقابلة الأسد

صرحت مصادر ديبلوماسية في بيروت أمس أن سوريا رفضت طلب الأمم المتحدة مقابلة الرئيس السوري بشار الأسد, في واقعة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري, مشيرة إلى أن دمشق أبلغت لجنة التحقيق الدولية بأن ذلك الطلب ينتهك السيادة السورية, وكانت مصادر في لجنة التحقيق الدولية صرحت بأنها تنتظر اللجنة ردا رسميا من دمشق خلال الأيام المقبلة.
وعلى صعيد آخر, أعلن نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام أنه التقى أعضاء لجنة التحقيق الدولية في اغتيال ق الحريري, بباريس, ورفض الإفصاح عن مضمون اللقاء، مشيرا فقط إلى أنه تم في منزله حيث يقيم منذ بضعة اشهر, وأعاد تكرار الاتهامات التي وجهها لبشار الأسد مرة أخرى في حديث لإذاعة "آر تي إل" الخاصة.
وفي غضون ذلك, طالب رفعت الأسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، بالعودة إلى سوريا وانتقد "عملية تصفية الحسابات القديمة والجديدة" بعد انشقاق عبد الحليم خدام, وقالت اللجنة المركزية للتجمع القومي الموحد الذي يتزعمه رفعت في بيان أن "الظروف العصيبة التي تجتازها سوريا تتطلب العمل على القرار بعودة رفعت الأسد إلى البلاد, مؤكدة على ضرورة هذه الخطوة, لما لرفعت الأسد من رصيد شعبي وسياسي داخلي.
وعلى صعيد آخر, اتهم الدكتور عماد مصطفى سفير سوريا لدى الولايات المتحدة الأمريكية ، عبد الحليم خدام بدعم "المساعى الرامية إلى توريط دمشق فى إغتيال الحريرى", وقال إن التوقيت الذى ظهر فيه خدام بهذه الاتهامات ليس صدفة، مشيرا إلى أن هناك علاقة وثيقة تربط خدام بسعد الحريرى رئيس كتلة المستقبل النيابية اللبنانية ووليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمى الاشتراكى اللبنانى وببقية الساسة اللبنانيين, وأكد أن خدام لم يكن شاهد عيان لكل الأحداث التي تكلم عنها ولكنه يكرر كلام جنبلاط الحريرى، مشيرا إلى أنه يؤدى الدور المرسوم فى التمثيلية بدقة وأمانة.
وفي الوقت نفسه نأت المعارضة السورية بنفسها عن مواقف خدام, وقال المفكر السوري المعارض ميشال كيلو أن الديموقراطية مطلب قديم وكاد يكون مطلب إجماع, وأكد على أنه مطلب محق وصحيح بمعزل عن نوايا خدام، فيما أشار الصحفي والسجين السياسي السابق ياسين الحاج علي إلى تراجع سيطرة النظام على شروط استقراره الخارجية, والداخلية في نفس الوقت, وأضاف أن كلام خدام خطير ومن غير الممكن لشخص مثله أن يبادر دون احتمال وجود خطة أو تفاهم مع أطراف دولية أو إقليمية أو محلية.
ومن جهته، انتقد المخرج السينمائي المعارض عمر أميرالاي ما أعلنه خدام, وقال إنه مسؤول عن اخطاء وجرائم كثيرة ولن يجد مكان له في سوريا ديموقراطية, وأشار إلى أن خدام كان أكثر من تعامل بطريقة مهينة ومذلة مع الطبقة السياسية اللبنانية.

زي النهاردة 7 يناير

1904 شركة ماركوني تعلن عن أول موجة بث إذاعي عالمية
1944 القوات الجوية تعلن صنع أول طائرة حربية أمريكية "Bell P-59"
1953 الرئيس ترومان علن تطوير القنبلة الهيدروجينية
1959 أمريكا تعترف بحكومة فيديل كاسترو في كوبا
1960- الرئيس المصري جمال عبد الناصر يضع حجر الأساس لبناء السد العالي في أسوان. أنجز السد في مايو عام 1964.
1979- سقوط نظام بول بوت في كمبوديا وبنوم بنه تصبح في قبضة الفيتناميين.
1986- الولايات المتحدة تقطع علاقاتها مع ليبيا لاتهامها بمساعدة الإرهاب, والرئيس ريجان يطالب بفرض حظر اقتصادي عليها.
1989- وفاة إمبراطور اليابان هيروهيتو عن 88 عامًا.
2004 الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان توقعان اتفاقية تقسيم الثروة.
2005 وفاة المفكر السوري أنطوان مقدسي الذي توفي عن 91 عاما, أحد صانعي الوحدة بين حزب البعث والحزب الاشتراكي العربي, والذي نتج عنه حزب البعث العربي الاشتراكي.
2005 منظمة العفو الدولية تطالب دول العالم بممارسة ضغوط لإقناع أمريكا بوضع حد لفضائح جوانتانامو.

الحكومة السودانية تعارض نشر قوات دولية في دارفور

رفض وزير الخارجية السوداني لام آكول فكرة نشر قوة تابعة للأمم المتحدة في دارفور معتبرا أنه من الأفضل تخصيص أموال مهمة كهذه لجنود حفظ السلام التابعين للاتحاد الأفريقي المنتشرين في الإقليم.
وقال آكول في اتصال هاتفي أجرته معه هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أنه إذا أراد المجتمع الدولي إنهاء النزاع في دارفور فعليهم الضغط على المتمردين للتوصل إلى اتفاق سلام, مؤكدا أهمية مناقشة الأمر مع الحكومة السودانية إذا ما أرادت دول أخرى أن تأتي إلى دارفور, ومشددا على أن حكومته لم يصلها أي طلب من الأمم المتحدة أو أي طرف آخر.
ومن جانبه, أكد السفير السودانى لدى واشنطن خضر هارون أن الإتحاد الإفريقى بحاجة إلى دعم الأسرة الدولية لكى يؤدى عمله بنجاح فى مهمته بإقليم دارفور, مشيرا إلى أن المجموعة الدولية والولايات المتحدة أكدوا أكثر من مرة على ذلك، متسائلا عن سبب عدم دعم الاتحاد الأفريقى من قبل الأمم المتحدة.
إلا أن يان برونك مبعوث الامم المتحدة الخاص قال أنه من السابق لأوانه بالنسبة للخرطوم الرد لأن الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي لم يتخذا بعد قرارا, ونصح جميع الأطراف في مؤتمر صحفي بعدم الاصغاء لأول رد فعل للحكومة السودانية. ودعا إلى نشر قوة جديدة لحفظ السلام في دارفور تتمتع بقوة كافية لردع الهجمات على المدنيين ونزع أسلحة الميليشيات. وكذلك فرض عقوبات على المسؤولين عن العنف في الإقليم.
وانتقد برونك تأخر روسيا والصين في تقديم طائرات هليكوبتر ووحدات طبية وعدت بها قوة حفظ السلام التابعة مما دفع دولا اخرى الى تأجيل إرسال قوات, وبينما تتوقع الأمم المتحدة وصول 10 آلاف جندي في جنوب السودان, وصل أربعة آلاف فقط.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طالب الولايات المتحدة والدول الأوروبية المساعدة في تشكيل قوة متنقلة وقوية في دارفور, فيما ذكرت جيندايي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الافريقية أن واشنطن ستؤيد تعزيز قوة الاتحاد الأفريقي بقوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة لكنها لم تتعهد بمشاركة أي قوات أمريكية.
وفي الوقت نفسه, أعرب الاتحاد الأفريقي عن تأييده لاقتراحات نشر قوة استجابة سريعة تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور، وقال نائب رئيس لجنة الاتحاد باتريك مازيمفاكا إن السلطات السودانية ليس من حقها اتخاذ قرار بشأن الإجراءات التي قد يتخذها الاتحاد لمحاولة إنهاء الصراع المستمر، بما أنها طلبت مساعدتنا.
وعلى صعيد آخر, قال مسؤولون بالأمم المتحدة أن محاولة السودان لتولي رئاسة الاتحاد الأفريقي غير مؤكدة بأي حال على الرغم من التقليد الذي يقضي بأن ترأس الدولة التي اختيرت لاستضافة اجتماع القمة الاتحاد بشكل تلقائي, وقال يان برونك أن الأمم المتحدة لن تتخذ موقفا حيال هذا الأمر, فيما أعلن أن مسؤولين أبلغوه بأن هذا القرار لن يتخذ في اجتماع قمة الاتحاد الأفريقي والذي يبدأ في الخرطوم في 23 يناير بحضور 53 دولة.

زي النهاردة 6يناير1883 مولد الشاعر اللبناني جبران خليل جران

1883 مولد الشاعر اللبناني جبران خليل جران
1903 افتتاح المتحف الصحفي الألماني في مستردام
1913 مولد الممثل الأمريكي توم براون
1919- وفاة الرئيس الأميركي تيودور روزفلت عن 60 عامًا.
1940 استكمال أول رحلة بسيارة تسير بالبنزين.
1942 انطلاق أول رحلة طيران حول العالم
1961 - نيجيريا تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع فرنسا احتجاجًا على التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الإفريقية.
1969 - فرنسا تقرر حظرًا كاملاً على شحن السلاح إلى إسرائيل.
1980 حزب الكونجرس برئاسة أنديرا غاندي يفوز بالانتخابات الهندية
1984 - إعلان حال الطوارئ في تونس بعد اضطرابات دامية اندلعت إثر زيادة أسعار الخبز، وقد أطلقت عليها وسائل الإعلام اسم "ثورة الخبز".
2000 منظمة العفو الدولية تعلن التحقق من مذبحة في بوروندي على أيدي أفراد القوات المسلحة الحكومية في ديسمبر 1999 في قرية بريف بوجومبورا
2005 ختام الدورة 22 لوزراء الخارجية العرب التي أقيمت في تونس
2005 وفاة سوزان سونتاج أشهر وروائية وناقدة وكاتبة مقال أميركية انتقدت الحروب التي تقودها بلادها عن 71 عاما

Thursday, January 05, 2006

250 ألف شخص يصابون بالنزيف الدماغي سنويا.. ينجو منهم 25%

يصاب حوالي 250 ألف شخص بنزيف دماغي سنويا في اليابان وأوروبا والولايات المتحدة. ويعتبر التقدم في العمر وضغط الدم أهم عاملين يزيدان من خطورة الإصابة بنزيف دماغي كما حدث لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, وتشكل "الجلطات الدماغية" التي عادة ما تصيب الأشخاص في سن السبعين –في المتوسط- السبب الأول للإعاقة الحركية لدى الكبار. وتنجم عن نزيف في 20% من الحالات, أو انسداد في أحد الشرايين, واضطراب في ضربات القلب مع جلطات صغيرة تنتقل من القلب إلى الدماغ.
ويقوا البروفيسور إيف سامسون, رئيس قسم إسعاف الجلطات الدماغية في مستشفى سالبتريار بباريس أنه حوالي ربع المصابون بجلطة دماغية يشفون تماما, دون آثار جانبية, وربع الحالات تؤدي إلى الوفاة, ونصفها يؤدي إلى الإعاقة.
وأكد سامسون على أن العمر وضغط الدم يزيدان من مخاطر الإصابة بجلطة دماغية, ويفترض في هذه الحالة أن يتمتع المريض بالراحة التامة ويراقب ضغط دمه, وأشار إلى أن خفض ضغط الدم, في تلك الحالات يقلل من مخاطر تكرار النزيف حتى لو لم يكن المريض يعاني من ارتفاع في الضغط.
وحتى فترة قريبة لم يكن هناك علاجا محددا للنزيف الدماغي, إلا أن مجلة "نيو إنجلند جورنال أوف ميديسين" المتخصصة نشرت معلومات عن علاج جديد أعطى نتائج جيدة في تجربة أولى, ويخضع لتجربة ثانية في فرنسا. والعلاج عبارة عن "عامل تخثر" تنتجه شركة نوفو نورديسك يعطى للمريض خلال 4 ساعات من الإصابة بالنزيف الدماغي, وبعد أقل من 3 ساعات من ظهور الأعراض.

الحزب الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان يتفقان على إدارة الخرطوم

توصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق على إدارة مشتركة للخرطوم. وقال التلفزيون الرسمي أن الجانبين اتفقا الأربعاء الماضي على أن يدير العاصمة فريق من 8 اشخاص، 4 يمثلون المؤتمر الوطني و2 من الحركة الشعبية و2 يمثلان حركات سياسية شمالية.
وشكل وضع الخرطوم إحدى النقاط الشائكة التي تناولتها المفاوضات التي أفضت إلى الحل الشامل, الذي ينص على تطبيق الشريعة الإسلامية في شمال السودان ومن ضمنه العاصمة، وعدم تطبيقها في الجنوب, وحاول مفاوضو الحركة الشعبية استثناء الجنوبيين القاطنين في الخرطوم من تطبيق الشريعة لكن دون جدوى, وواكب الاتفاق تشكيل لجنة خاصة تضم علماء مسيحيين ومسلمين وقضاة وممثلين للمجتمع المدني لضمان حماية حقوق غير المسلمين.
وجاء الاتفاق بعد أقل من عام على اتفاق السلام الشامل الذي وقع في يناير 2005, ونص على أن تتولى كل الأحزاب إدارة الخرطوم لفترة انتقالية من 6 أعوام، ويلي ذلك استفتاء يحدد بموجبه الجنوبيون رغبتهم في الاستقلال أم لا.

زي النهاردة 5 يناير

1869 الطبيب الألماني ويلهلم رينتجنز يكتشف أشعة x
1905 تشارلز براين يعلن اكتشاف المشترى "جوبيتر"
1929 - ألكسندر الأول ملك يوغوسلافيا يوقف العمل بالدستور ويحل البرلمان بعد ظهور مشكلة القوميات التي تهدد وحدة البلاد.
1938 - مولد العاهل الإسباني خوان كارلوس.
1940 أول بث عبر موجات FM بصوت واضح واستقبال ثابت
1942 وصول 55 دبابة ألمانية إلى جنوب أفريقيا
1961 الولايات المتحدة الأمريكية تقطع العلاقات الدبلوماسية مع كوبا
1961 وفاة الشاعر الكبير بيرم التونسي
1972 إطلاق سراح الزعيم الباكستاني الشيخ مجيب الرحمن
1984 افتتاح أول مركز للإطفاء في ولاية صور بالمنطقة الشرقية بسلطنة عمان تحت رعاية الشيخ سلطان بن راشد اليعقوبي( والى صور آنذاك)
2001 انتخاب رؤساء ونواب رؤساء لجان الجزاءات بمجلس الأمن
2005 اختطاف فلورانس ابيناس صحفية جريدة "ليبراسيون" الفرنسية و مساعدها العراقى حسين في العراق
2005 منظمة العفو الدولية تعقد مؤتمرا إعلاميا لتعلن توصيات مؤتمر العنف والتمييز ضد المرأة.

تصريحات صدرت 5 يناير

"أنا في حالة استجمام ولا ألهث وراء العمل الفني"
صفية العمري في حوار لجريدة الأهرام

" الديمقراطية كلمة ممكن أن تكون ملتبسة وكثيرا ما تحمل أكثر من معنى"
محمد سيد أحمد في مقال بجريدة الأهرام

"العالم على وشك ان يتخلص من احد ابرز قادة الشر"
سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس

"إلى الآن لا يبدو أن النخب السياسية الحاكمة العربية مستعدة للتنازل الطوعي عن القدر الأكبر من نفوذها السياسي"
السيد يسين في مقال بجريدة الأهرام

"ليس من الكياسة ولا من السياسة في شيء أن يحتكر الحزب الحاكم كل اللجان البرلمانية"
الكاتب الصحفي سلامة أحمد سلامة في مقاله بجريدة الأهرام

"عباس محمود العقاد لم لم يحص إلا على شهادة الابتدائية وثقف نفسه بنفسه وكذلك فعلت عائشة عبد الهادي"
د.نبيل لوقا بباوي في مقال بجريدة الأهرام

"البعض يتكلم كالفيلسوف ويتصرف كالأحمق"
محسن محمد في "أشواك" بجريدة الجمهورية

"سوف تصبح محافظة أسيوط مختلفة تماما بعد أن ساق لها قدرها نبيل العربي مدير أمن القاهرة"
سمير رجب في "كبسولات" بجريدة الجمهورية

"الانهيار المفاجىء للخطوط الحمراء, اجتذب عدد من الصحف والأقلام للاندفاع وراء إغراء الإثارة السياسية, فتحولت بعض الصحف إلى مشاتم عمومية"
صلاح عيسى في "مشاغبات" بجريدة الجمهورية

"أقول لزملاء مهنة أعتز بها وبهم: أرجوكم.. إلا مصر والسودان"
محمد أبو الحديد رئيس مجلس إدارة جريدة الجمهورية في مقاله بالجريدة

"المرأة قادرة على تحويل الشخص من المعصية إلى الطاعة بما تمتلك من حنان فطري ومصداقية"
الممثلة المعتزلة شهيرة في حوار لجريدة الوفد

"إسرائيل ستكون مستعدة للتفاوض مع حماس, إذا فازت في الانتخابات شرط أن تنزع سلاحها"
وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز في تصريحات لإذاعة الجيش

"أود أن توضع دارفور تحت انتداب الأمم المتحدة"
الرئيس التشادي إدريس ديبي في تصريحات لزعماء الدول الست في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لوسط أفريقيا "سيماك"

"الجيش الاميركي سيعزز تدريب الشرطة العراقية في مجال حقوق الانسان"
الرئيس الأمريكي جورج بوش في تصريحات إثر اجتماع ناقش تطور العمليات في العراق وافغانستان

"ضع حياتك في يد الله أو آمن تماما أنها في يده حينئذ تحيا في سلام"
البابا شنودة الثالث في مقال بجريدة الأخبار

"فشل الانتخابات الفلسطينية سيكون يوما أسود في تاريخ الشعب الفلسطيني"
محمد دحلان وزير الشؤون المدنية المستقيل في تصريحات ل"الجزيرة نت"

"نصلي من أجل معجزة لاستعادة شارون عافيته"
وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في تصريحات أثناء زيارته لبيروت

الحركة النسائية في السودان مشت على نفس الطريق المصري

الحركة النسائية في السودان لها تاريخ طويل, يشبه تاريخ نظيرتها المصرية في جزء كبير منه, وتعيش المرأة السودانية مشكلات بعضها يشبه تلك التي تعاني منها المصريات, إضافة إلى المشكلات الناتجة عن الحرب والصراعات المسلحة فأصبحت تعاني الأمرين. وأصعب ما في حياة السودانيات القوانين التي رغم تغييرها إلا أن التعديلات الجديدة والدستور الانتقالي لم يسمع عنه الكثيرون, ولم يتم تفعيله كما ينبغي بعد, فالكثيرون يعتقدون أن لرجال النظام العام هناك نفس السلطات التي كانت لهم منذ أربع سنوات, حين كان من الممكن اقتياد أي امرأة للقسم إذا سارت وحدها ليلا أو جلدها لأنها ترتدي الساري السوداني.
بدأت الحركة النسائية وتعليم الفتيات في السودان مبكرا, وبدأ التعلم بشكل عام على يد المشايخ الصوفيين ", لما في حلقات الذكر من عوامل مشتركة مع الرقص الأفريقي مما جذب السودانيين, وكان الشيخ بابل بدري أول من يفتح مدرسة للبنات في السودان, وكانت في بيته لما لمسه من حب السودانيات للتعليم وصعوبة انتقالهن إلى المدارس.
وفي عام 1940 تم إنشاء أول مدرسة متوسطة للمعلمات بالمصروفات بناء على طلب أعيان أم درمان وتم انتداب معلمات مصريات للعمل فيها حتى تخرجت أول دفعة معلمات سودانيات عام 1944. ثم كونت المعلمات اتحاد ثقافي بهدف مساعدة المدارس وتزويدها بمكتبات لمساعدة الطالبات, وتحول فيما بعد إلى نقابة المعلمات التي تصدت لمشكلات كثيرة على رأسها سن تثبيت المعلمات في الخدمة المستديمة والذي كان 21 عاما رغم أنها كانت تبدأ العمل في سن الخامسة عشرة, وكان اقانون يمنعتثبيت المتزوجات.. ونجحت النقابة في جعل سن التثبيت 18 عاما.
من بين هؤلاء النقابيات برزت شخصيات سودانية لعبت دورا كبيرا في الحركة النسائية السودانية على رأسهن نفيسة المليك صاحبة ومديرة مؤسسة المليك التعليمية التي كانت أول الداعين لعمل اتحاد نسائي على غرار الاتحاد الذي أقامته في مصر هدى شعراوي.
وحين وصلت د. فاطمة إبراهيم إلى البرلمان ناقشت حق الأجر المتساوي في العمل وجاء عهد نميري الذي نفذ هذا المطلب بالإضافة إلى السماح للمرأة بالحصول على بعض الحقوق الأخرى.
وفي مطلع التسعينات كانت المرأة تمثل 35% من قوة العمل في السودان, إلا أن النسبة زادت كثيرا إن لم تكن تضاعفت مع سفر الرجال إلى دارفور للحرب, واضطرار اللنساء للعمل بأي أجر لإعالة الأسر.
ومازالت المرأة في السودان هي البعد المغضوب عليه, حيث لا تترقى لأبعد من الدرجة الرابعة إلا إذا كانت ممن الموالين للنظام, والمعارضات غالبا ما يتم فصلهن والنماتذج كثيرة أبرزها حدث في بنك الخرطوم عندما تم فصل 3 آلاف عاملة وتخفيض رواتب أخريات.
كما أن القانون رقم 84 لعام 2000 كان يمنع عمل المرأة في محطات البنزين والفنادق والسياحة والكافيتريات. وبعد ذلك تم تعديل المادة 19 من قانون العمل لتنص على منع عمل المرأة في الأعمال الشاقة أو العمل اليلي أو أي عمل يعرضها لجهد بدني "يتعارض مع قدراتها", وبالطبع لم يحدد ما هو العمل البدني الذي يتعارض مع قدرات المرأة وبأي مقياس يحدد قدرة المرأة.
ورغم كل المشكلات التي يعاني منها السودان وعلى الأخص المرأة, نجد الكثير من النماذج المشابههة للمطربة السودانية آمال النور, الضريرة التي عرفت طريقها إلى الراديو والتليفزيون عن طريق مشروع نميري لتشجيع الفنون, وبعدها بدأت تقرأ وبدأت توجهات نميري تختلف, فغنت "بلا وانجلا" بعد تركه السلطة. وبعد تطبيق "الحكم الإسلامي" والتضييق على المرأة والفنانيين على وجه الخصوص غنت:
نعمة تحلم بوجود.. ماحشت بينه القيود
نعمة تحلم بعوالم.. زي رؤى الأطفال حوالم
لا درادر لا عساكر.. لا مظاليم لا مظالم
ولم تفقد حماسها أو تعتزل الغناء حتى بعد أن بدأ النظام في نشر الأفكار السيئة عن المشتغلين بالفن, وخاصة في عهد البشير, خاصة وأن رجال النظام العام اقتادوها مرات للقسم للتحقيق معها وكان السؤال الرئيسي الذي يطرح عليها هو كيف يمكن لفتاة محترمة أن تعمل مغنية؟
وفي عام 2000 عندما كانت تغني في إحدى الحفلات التي حضرها جعفر نميرى وأخذ الحراس بيدها لتسلم عليه وعندها قال لها "إنتي اللي غنيتي بلا وانجلا؟ والله صوتك حلو" ومازالت تتحسر على عهد نميري بعد أن رأت الترابي والبشير.

اللاجئون السودانيون يرفضون التحدث للمصريين ويطردون عادل إمام من المعسكر

أكثر ما آلم السودانيين في ما حدث بميدان مصطفى محمود, هو تعامل المصريين في الشارع معهم, كثيرون منهم جاؤوا إلى مصر بعد أن كان لديهم خيار الهرب إلى تشاد أو إلى دول أخرى بها معسكرات لاجئين, لكنهم فضلوا مصر لأنهم تشبعوا من ثقافتها وقرأوا لكتابها بنهم, ويعرفون مثقفيها وعلمائها بالاسم, ولأن هناك من الروابط المشتركة بين السودان ومصر أكثر مما بينها وبين تشاد, بالإضافة إلى وجود مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الشرق الأوسط هنا.
إلا أن كل الصورة التي رسموها لحياتهم في مصر اختلفت عندما بدأوا يسمعون تعليقات المصريين التي قد يكون فيها بعض من سخرية اعتادها الجميع في مصر كنوع من المداعبة الثقيلة, إلا أن بها في نفس الوقت قدر من العنصرية. ومع الإحساس بالمهانة والصدمة يرفض البعض التحدث مع المصريين تماما وخاصة الصحفيين بسبب ما قرأوه في الصحف والجرائد وسمعوه في وسائل الإعلام المختلفة.
وتزايد الأسى عندما قرأ السودانيون الصحف المصرية التي تحدثت عن إصابتهم بالإيدز والأمراض المختلفة, وأنهم ينقلون الأوبئة للمنطقة, وللمصريين, والبعض منهم برر تعليقات المصريين بما قالته بعض وسائل الإعلام عنهم, وكانت أكثر التعليقات التي أشعرتهم بالمرارة, أثناء رشهم بالمياه داخل المعسكر عندما مرت أسرة مصرية وقال أحد أفرادها "كويس حموهم قبل العيد تلاقيهم بقالهم 3 شهور ما استحموش", وأحد الباعة عندما ذهب إليه لاجئ سوداني ليشترى بعض الأشياء قال له انتوا عنكوا في السودان عمارات؟ وآخر, انت منين من السودان؟ انتوا عندكوا مسلمين؟
وفي السودان التي تتعدد فيها الأديان والقبائل واللهجات والثقافات, لم يعتد أحد أن يسأل الآخرين عن ديانتهم, وفوجئوا هنا بكثرة السؤال عن الديانة, لأن بعض المصريين يعتقد أن كل السودانيين وثنيين, بل والبعض قال أنهم يعبدون الهدهد. وعندما بدأ هجوم الأمن على اللاجئين كان الجنود يغنون أغنيات وطنية وكأنهم في حرب, وليس مجموعة من اللاجئين, وسمع أحدهم حارس مسجد مصطفى محمود يقول للجنود "الله ينصركم ع اليهود".
ولم يكن غضب السودانيين في القاهرة من المصريين فقط لكن الجزء الأكبر موجه نحو مفوضية شؤون اللاجئين والحكومة السودانية التي تنصلت منهم ولم تكترث لأمرهم منذ البداية, وعادل إمام سفير النوايا الحسنة, الذي سد أنفه بتأفف عندما دخل المعسكر وتعامل مع اللاجئين بتعالي مما جعل البعض يطالب بطرده من المعسكر فورا, وأكد البعض أنهم طردوه بالفعل بسبب تعامله المتعالي معهم.

سودانيز أون لاين يتابع أخبار السودان ويعكس صورته التي لا يعرفها المصريون

من يريد أن يتعرف على الوجه الآخر للسودانيين يمكنه أن يزور موقع "سودانيز أون لاين" بمنتدياته المتنوعة التي يتم فيها مناقشة كل الأوضاع السودانية والعربية ويقدم من خلاله الشباب السودانيين أعمالهم وكتاباتهم إلى الآخرين, ويتابع الموقع ساعة بساعة كارثة اللاجئين السودانيين في مصر, وتحدث الموقع عن مطالب المتظاهرين التي تتباين, فبعضهم يريدون الحصول على مساعدات والبعض الآخر يريد ترحيله إلى دولة أخرى، لكن أغلبهم يتفقون على عدم رغبتهم في العودة إلى السودان, لاعتقادهم أن الوضع لم يصبح آمنا بعد في السودان للعودة، وخوفهم من الاتهامات بالخيانة أو الإعدام إذا عادوا, بل إن كثيرين -طبقا للموقع- من الذين شاركوا في الاعتصام أبدوا رغبتهم في مغادرة مصر تماما، قائلين إنهم يتعرضون للكثير من المضايقات. وقال أحدهم ويدعى نزار: "غالبيتنا تم تهريبنا إلى مصر هربا من الحرب, نتعرض لمضايقات من المصريين حتى أثناء ركوبنا المواصلات العامة. إنهم لا يريدوننا هنا."
ومن خلال الموقع يعلن السودانيون عن الأحداث الجاري تنظيمها للتضامن مع اللاجئين في مصر ومنها مظاهرة ينظمها منبر قوى الهامش وقوى السودان الجديد أمام السفارة المصرية بواشنطن اليوم من الحادية عشر ظهرا وحتى الثانية بالتوقيت المحلية, وقد خاطب المنبر الأمم المتحدة والمجتمع الدولى والكونغرس الأمريكى والخارجية والبيت الأبيض ودعاهم للتدخل العاجل لتكوين لجنة دولية للتحقيق فى مقتل السودانيين وتوطينهم خارج مصر، كما طالب بقفل القنصلية المصرية بجوبا وسحب قوات السلام المصرية التابعة للأمم المتحدة من جبال النوبة واستبدالها بقوات أمريكية وفتح ملف حلايب السودانية وإعادة جدولة مياه النيل وإلغاء اتفاق الحريات الأربعة ووقف حركة الملايين المصريين الذين تود الحكومة المصرية تهجيرهم إلى السودان. وعلى رأس الحركات الأعضاء في "المنبر", الحركة الشعبية لتحرير السودان, وحركة تحرير السودان, وجبهة الشرق ورابطة جبال النوبة العالمية والتحالف الفيدرالي الديمقراطي, والتجمع الكوشى النوبى, والحزب القومى السودانى المتحد المعارض, ورابطة ابناء النيل الازرق, بالاضافة الى المنظمة السودانية لحقوق الانسان.
وفي لندن, ينظم المرصد الإعلامي الإسلامي اعتصاما أمام مقر السفارة المصرية هناك, غدا من بعد صلاة الجمعة سيتم خلالها توزيع "تي- شيرتات" مكتوب عليها "لا للظلم" و "لا للتعذيب" و "لا لمبارك", وسيتم أيضا توزيع وجبة غداء للحضور أو إفطار للصائمين منهم.
وعلى نفس الموقع يوجد قسم للبيانات الصحفية التي تصدر عن كل الحركات والمنظمات السودانية المختلفة في السودان وخارجه, فمنها ماهو حول أزمة اللاجئين السودانيين مثل "بيان من حركة العدل والمساواة السودانية مكتب المملكة المتحدة وايرلندا الشمالية حول مجزرة القاهرة", أو ما يهتم بالش|أن السوداني الداخلي وتطورات الأحداث هناك, مثل " البيان الختامى و توصيات مؤتمر أهل دارفور الجامع"
ولا يكتفي الموقع بالسياسة فقط, بل يهتم بالأدب والفكر والتراث السوداني القديم والحديث, فتجد الأعضاء في المنتديات المختلفة يهتمون بتوثيق أعمال أبرز الأسماء في تاريخ الأدب والفن السودانيين, ويعمل من عاصروهم واقتربوا منمهم على تدوين شهادات عنهم, وأول المكتبات الموجودة على المنتدى العام المكتبة التي أنشأها الأعضاء لأعمال الراحل المبدع على المك الحائز على منحة مؤسسة فولبرايت الأمريكية 1988 حيث أمضى بجامعة نيومكسيكو فى البوكيركى وكانت أبحاثه تهدف الى ترجمة مختارات من أساطير الهنود الأمريكيين إلى اللغة العربية. وله كتابات ومؤلفات باللغتين العربية والإنجليزية منها "حمى الدريس" و "فى القرية" وهما مجموعتان قصصيتان باللغة العربية, وعمل على ترجمة بعض أعمال الشاعر الكبير لوركا بلغة جميلة, وإحساس مرهف تشعر عند قرائتها وكأنها أدب عربي لم يترجم.
كما توجد مكتبة خاصة على الموقع لجون قرنق الزعيم الجنوبي الشهير ترصد تاريخه وشهادات من السودانيين حوله وحول حياته, وأغلب المداخلات والموضوعات دعت للهدوء والتحلي بالصبر بعد مقتل قرنق, لأن قرنق لم يكن "زعيم مافيا" كي تشتعل الخرطوم بعد موته على حد قول محمدين إسحق.ومكتبة أخرى لسودانيين بارزين مثل معز عمر بخيت ومحمد محمود طه والشاعرة نادية عثمان بركات.
واهتم الموقع بتصميم قسما خاصا للمبدعين الشبان من شعراء وقصاصين وروائيين وكتاب, ينشرون من خلالها إبداعاتهم, ويمكن للبعض إنشاء مكتبة خاصة بهم على الموقع ينقلون فيها مشاعرهم على اختلافها ويكتب فيه سودانيين مقيمين في مختلف أرجاء الدنيا. باالإضافة إلى قسم يهتم بمتابعة الصحف العربية المختلفة, وقسما آخر, يركز على قضايا المرأة السودانية وأوضاعها ويتابع الحركة النسائية داخل وخارج السودان.

زي النهاردة 4 يناير

1887 توماس ستيفنس يصبح أول رجل يدور حول العالم على دراجة قاطعا 21 ألف و700 كلم
1945 الألمان يعدمون مقاتلي المعارضة في أمستردام
1948 - منظمة الهاجانا الإسرائيلية تفجر فندق سميراميس في القدس.
1948 - عيد استقلال بورما.
1960 - وفاة الكاتب الفرنسي ألبير كامو الحائز على جائزة نوبل للأدب عن 51 عامًا.
1964 - أول رحلة لبابا الفاتيكان بولس السادس إلى الأراضي الفلسطينية.
1978 - اغتيال سعيد حمامي ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لندن.
1980 الرئيس الأمريكي نيكسون يعلن مقاطعة الأوليمبياد في موسكو
1984 - الطيران الحربي الإسرائيلي يغير على مدينة بعلبك في شرق لبنان، وسقوط أكثر من مائة قتيل.
1989 - الطائرات الأمريكية تعترض وتسقط طائرتين ليبيتين من طراز ميغ 23 قبالة السواحل الليبية.
1989 - العاهل المغربي الملك الحسن الثاني يلتقي للمرة الأولى ممثلين عن جبهة البوليساريو التي تقاتل لطرد المغرب من الصحراء الغربية.

تصريحات صدرت 4-يناير

"لا نريد ديكورا زاعق الألوان لمنزلنا القديم المتهالك"
صلاح الدين حافظ في مقال بجريدة الأهرام حول البرلمان العربي

"إسرائيل تعد الآن لإنشاء دولة فلسطينية على مزاجها الخاص"
سمير رجب في مقاله بجريدة الجمهورية

"مصر أهينت في ميدان مصطفى محمود بأكثر مما أهينت السودان"
عبد الله السناوي رئيس تحرير جريدة العربي في مقاله بالجريدة

"ما لم يتم كبح الأجهزة الأمنية فإن الإصلاح السياسي وجهود الإصلاح من الداخل ستصل إلى طريق مسدود"
د. هالة مصطفي في مقال بصحيفة "واشنطن بوست" نشرت جريدة العربي ترجمة له

"اندفع الأمريكان للقاهرة لأنه في هذه اللحظة من حياة المنطقة تحولت القاهرة إلى برميل بارود جاهز للانفجار"
الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل في برنامج "مع هيكل" على قناة "الجزيرة

"ما حدث مع الدكتور أحمد جمال الدين موسى تعبير عن الوضع السياسي الذي انحدرنا إليه"
عبد العال الباقوري في مقاله بجريدة "العربي"

"فاروق جعفر هو الغلطة الوحيدة التي ارتكبتها في حق الزمالك وأتنحمل مسؤوليتها كاملة"
مرتضى منصور في حوار لجريدة الكرامة

"الرد الوحيد عليهم: هو لتغضبوا منا وموتوا بغيظكم"
الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في لقاء مع أعضاء البرلمان مؤكدا عدم الخوف من غضب الغرب من تصريحاته

"لا نرى سببا لعدم إجراء هذه الانتخابات في الموعد المحدد"
شون ماكوراك المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في مؤنمر صحفي بواشنطن متحدثا عن الانتخابات الفلسطينية

"لا نريد الأذى لسوريا ونؤيد الشرعية الدولية في قراراتها ويجب أن لا يكون تأييدنا لها انتقائيا"
رئيس الوزراء الأردنى معروف البخيت فى تصريحات نشرتها صحيفة "العرب اليوم"

"من يريد استبدال القدس بكرسي في المجلس التشريعي فلن يسمح له بذلك"
وزير الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني اللواء نصر يوسف

"محور الشر هو واشنطن وحلفاؤها الذين يهددون ويغزون ويقتلون ويغتالون"
الرئيس الفنزويلي هيجو شافيز في تصريحات بمؤتمر صحفي مع الرئيس البوليفي الجديد إيفو موراليس

"ربما لم يصل آل مبارك إلى ما وصل إليه آل صدام حسين, لكن الاختلاف في الدرجة"
د.سعد الدين ابراهيم في مقال بجريدة الدستور

"اللاجئون السودانيون استخدموا أطفالهم دروعا بشرية"
عادل إمام في تصريحات لجريدة الوفد

"شارون الذي قتل عرفات وخذل أبو مازن لن يجد على الساحة الفلسطينية في النهاية شريكا سوى حماس والجهاد"
الكاتب الكبير مكرم محمد أحمد في مقاله بجريدة الأهرام

واشنطن سوريا بإذعان كامل للجنة التحقيق

صعدت وزارة الخارجية الأمريكية من موقفها بشأن تعاون الرئيس السورى بشار الأسد وكبار المسئولين السوريين مع لجنة التحقيق الدولية فى اغتيال رئيس الوزراء اللبنانى الراحل رفيق الحريرى, وقال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة جون بولتون أنه لا أحد يتمتع بحصانة من الالتزام بتقديم الشهادة الى لجنة شرعية قضائية, كما أن سجل سوريا حتى الآن كان سجلا لعرقلة للتحقيق أو التلاعب بالأدلة.
وحذر بولتون دمشق قائلا أن مجلس الأمن يتوقع منها إذعانا كاملا غير مشروط, لتحقيق الأمم المتحدة وأن هناك إجراءات إضافية قد تتخذ إذا اقتضت الضرورة. ويرى المحللون السياسيون أن هذه الإجراءات قد تتضمن فرض عقوبات شاملة رغم عدم توافر التأييد المطلوب لهذا الخيار, وقد تشمل حظر سفر وتجميد أموال كل من يرفض التعاون مع التحقيق.

ومن جانبه, انتقد فيصل المقداد مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة تصريحات بولتون وقال المقداد فى تصريحات لقناة "الجزيرة" إن تدخل بولتون ليشدد الطلب على ضرورة تعاون سوريا والإلتزام يدل على تدخل سافر من قبله هو ومن يقف خلفه، كما يدل على النوايا الأمريكية الجاهزة ضد سوريا. ويرى المقداد أنه ليس مستغربا أن نستمع إلى بولتون فى كل مرة يتحدث فيها مع أجهزة الإعلام عن هذا الموضوع, وأكد أن هدف الإدارة الأمريكية واضح, مشيرا إلى إدانة سوريا في مقتل الحريري.
وعلى صعيد متصل, أعلن رئيس الوزراء الأردنى معروف البخيت أن بلاده لا تريد الأذى لسوريا لكنها تساند فى الوقت نفسه قرارات الشرعية الدولية, وشدد على أن سوريا دولة شقيقة وعزيزة علينا إلا أننا نريد معرفة الحقائق, وأكد على حرص بلاده على تأييدها للشرعية الدولية
في قراراتها دون انتقائية.
وفي غضون ذلك, أكد بيان لمكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أن الرئيس اللبناني إميل لحود طلب من وزير الخارجية فوزي صلوخ "القيام بتحرك سريع وفاعل لمواجهة الخطة الإسرائيلية الجديدة لإقامة جدار فاصل في بلدة "الغجر" الحدودية التي يقع نصفها في لبنان والنصف الآخر في إسرائيل بعدما احتلت الأخيرة هضبة الجولان. وتظاهر مئات من سكان القرية اليوم داخلها رافعين لافتات تعلن رفضهم لمشروع الجدار, وكتب على هذه اللافتات "نحن سوريون عرب وهذه أرض عربية".
ومن جانبها, ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية أن وصف إسرائيل الثقب الأمني الذي تمثله بلدة "الغجر" الحدودية مع لبنان هو أشبه بحافة هاوية سحيقة يمكن أن تتسبب بمواجهة جديدة على الحدود اللبنانية الجنوبية مثلما يرجح أن تثير المزيد من الحساسيات والعصبيات العميقة بين لبنان وسوريا .

Monday, January 02, 2006

برنامج تسجيلي عن الديمقراطية في مصر يؤكد أن أمريكا فاهمة الفولة

وجهت قناة "سي ان ان" الأمريكية صفعة قوية للنظام المصري بالبرنامج التسجيلي الذي قدمته مؤخرا عن الانتخابات والديمقراطية في مصر, وأكدت على أن أمريكا لا تغفل عما يقوم به مبارك وحكمه, ولم يتجاهل الإشارة إلى أن الحكم ليس لمبارك وحده, فتحث عن جمال باعتباره الإبن, والسيدة الأولى على أنه الأم والزوجة, في إشارة إلى تحول الحكم إلى العائلة.
وحيث اتهمت القناة مبارك بأنه سبب ظهور الإخوان واستقوائهم بعد كل القمع الذي مورس ضدهم طوال تلك السنوات, وأشار إلى أن حكم مبارك يستخدم الإخوان للتخويف, وبالتالي فهو يريد وجودهم حتى لا يتحول إلى نظام ديمقراطي, وكي لا يستجيب للضغوط الأمريكية بهذا الصدد.
وتبدأ الحلقة مع سقوط تمثال صدام حسين باعتبارها رمز بداية الحراك والتحول الديمقراطي في العالم العربي, أو من ناحية أخرى تهديد لآخرين وتذكير بمصير الطغاة, مؤكدا أن الديمقراطية في الشرق الأوسط لا يمكن أن تحدث دون توغلها في مصر, حيث أنها ستكون الطريق للديمقراطية في باقي الدول العربية. وينتقل إلى خطاب الرئيس الأمريكي جورح بوش عن الديمقراطية التي ستتحقق بعد أن أضاءت الحرب الطريق إليها.
ما تعجب منه البرنامج هو أنه في الوقت الذي يفتح فيه مبارك باب للديمقراطية ويخرج الإخوان, وتحاول بعض القوى السياسية الأخرى الخروج, يتم قمع الجميع, والتعامل معهم بقسوة أكثر من الإخوان, فأيمن نور تم القضاء على مستقبله السياسي بتلفيق قضية تزوير له, بعد أن بدا وكأنه القوة الجديدة القادرة على تجاوز واقع الحكومة والأحزاب المتردي.
وتعرض الفيلم لقمع مبارك خلال السنوات الماضية الذي وصل ذروته مع المظاهرات الأخيرة التي خرجت في الشارع المصري, ففي الوقت الذي جرت فيه أول انتخابات رئاسية في مصر طوال تاريخها, تجد اللافتات الانتخابية في كل مكان, إلا أنه حرص على إظهار أن أغلبها لمبارك, ثم بدأ مباشرة في عرض مشاهد المظاهرات في الشوارع.
وفي الوقت الذي يصر فيه أحد سدنة النظام على التغيير الكبير في البلد سيحدث في ظل النظام الحالي, يؤكد مقدم البرنامج على أن مصر حاليا لم تعد قائدا للمنطقة, وطرح تساؤلا حول ما إذا كان مبارك يعني فعليا ما قاله بأنه حريص على تغيير النظام القائم رغم أنه النظام الذي أبقاه في منصبه طوال تلك الفترة؟
ويقطع بصورة لمبارك تظهره في التسعين وليس السابعة والسبعين من عمره, وتليها مباشرة كونوليزا رايس في الجامعة الأمريكية في إشارة واضحة إلى أن رايس وضغوطها هي السبب وراء تلك الوعود, ثم يستعرض طريقة الاستفتاء, التي كان الشعب لا يملك معها سوى التصويت بنعم أو لا وبالتأكيد كان الرئيس يفوز بها كل مرة. ويؤكد مقدم البرنامج بعد ذلك على أن السبب الحقيقي وراء تصريحات مبارك هو دفع واشنطن له نحو الديمقراطية من أجل إرضاء الشعب المصري.

ثم يقدم الدليل على أن مبارك لا يرغب في الديمقراطية, وهو الانتهاكات غير المسبوقة التي كانت سمة المظاهرات التي خرجت في الفترة الأخيرة لتندد به, وبحكمه, وبالتزوير في الانتخابات, وبالتعديل الوهمي للمادة 76 من الدستور, فيبدأ الرنامج باستعراض تلك الانتهاكات بداية من يوم الأربعاء الأسود, والاعتداء على المتظاهرات بالتفصيل الشديد من خلال شهادات الذين تم الاعتداء عليهن, يروين كيف تعرضن للضرب الشديد بالعصي وكيف تم التحرش بهن, وتوجيه أقذع الألفاظ لهن, وتقطيع الشهادات بصور من أحداث المظاهرات والاعتداءات أمام نقابتي المحامين والصحفيين, موضحا أن من قاموا بالاعتداء عليهم كانوا من أنصار مبارك, وليس, المتظاهرين, كما قال ممثلو النظام, حيث كانت الجملة الأساسية التي توجه للمتظاهرين أثناء عملية السحل والانتهاك هي "ازاي تجرؤ على الكلام عن الريس بالشكل ده, طيب هانوريك مبارك ممكن يعمل إيه".
ويتعرض بعد ذلك لزيارة لورا بوش لمصر, ففي نفس الأسبوع الذي جاءت فيه لدفع مبارك نحو مزيد من الديمقراطية, وبعد أن أعلنت أنها لأول مرة ترى شعلة الديمقراطية في المنطقة تحولت المظاهرات – التي تعتبر من أهم الممارسات الديمقراطية- إلى شيء آخر بكل ما جاء فيها من تجاوزات وقمع وانتهاكات ولا يكتفي بسرد ذلك بل يعرض تفاصيل الاعتداء على المحامية ليلى التي تم ضربها والتحرش بها أمام نقابة الصحفيين, وتحديدا أما الجراج, وبعد انتهاء العرض, يعود المذيع ليصف بالتفصيل ويشرح ما حدث على أرض الواقع أمام نقابة الصحفيين, بعد انتهاء المظاهرات ولا أحد في الموقع غيره.
ثم يستكمل شهادات الناس وكيف تمت الاعتداءات وكيف كانت كل التحركات تشير لأنها مدبرة, حيث لم يسمح بفتح سوى ممر واحد, يدخل منه الناس ليتم سحلهم, على أيدي البلطجية, وشهادات الصحفيات والناشطات اللاتي تم الاعتداء عليهن يصفن تفصيليا ما حدث وقالت رباب المهدي أن الأيدي كانت تنتهك كل جسدها لدرجة أنها كانت داخل رحمها. وتؤكد على أنها طوال حياتها لم تشعر بأنها مهانة ومنتهكة مثل ذلك اليوم, بالإضافة إلى تعليقات من بعض الناس الذين لم يخرجوا في المظاهرات واستنكارهم لتلك الانتهاكات وتساؤلاتهم حول ما يحدث وهل هو جزء من الديمقراطية التي يتحدث عنها مبارك؟
وبعدها, ينتقل إلى المظاهرة التالية التي تكرر فيها نفس السيناريو, من الضرب والسحل والإهانة, ولافتات لا للتزوير التي رفعها المتظاهرون احتجاجا على نتيجة الاستفتاء, ولم يكتف بتقديم انتهاكات الحريات والحقوق في المظاهرات, بل ركز على التعذيب المتفشي في مصر, وكيف يهان الناس في أقسام الشرطة والسجون, وعلى يد وزارة الداخلية في كل مكان.
وكان للتيار الإسلامي بشكل عام نصيب الأسد في البرنامج حيث وصف كيف ظهر بقوة على الساحة السياسية بعد اغتيال السادات, مركزا على الرعب البادي على وجه مبارك وقتها, مشيرا لأنه بدأ عهده من هذه النقطة, الرعب الذي أثاره التطرف الإسلامي, في محاولة للتأكيد على أنه بدلا من خلق مناخ ديمقراطي خلال عهده للقضاء على ذلك الرعب ولهزيمة التطرف, عمل على قهر الناس وقمعهم, مما خلق جيلا جديدا من المتطرفين المحتملين.
وكان باستمرار يقطع الحوارات والتعليقات بصور لجنود حركة الجهاد الإسلامية, أثناء تدريباتهم بالأقنعة التي يرتدونها.
ويؤكد مرار على وجهة نظر أساسية, وهي أن مبارك وقمعه سبب تغول التيار الإسلامي, وسبب انتشار الإرهاب, لأن ذلك القمع هو ما جعل الناس تلتف حول الإسلاميين, وعرض مقابلات مع زوجات وأمهات المعتقلين في اعتصام أمام نقابة المحامين, وتقول إحداهن بأن كل تهمة زوجها الذي لم يعمل بالسياية طوال حياته كانت أنه تدين أكثر, ومن يومها أخذ من منزله ولا يعرفون له طريقا ولم توجه له تهمة.

ويقدم الفيلم سببا آخر لانتشار التيار الديني وهو قدرة جماعة الإخوان المسلمين المحظورة رسميا على الانتشار بين الناس وتقديم الخدمات التي لا يقدمها النظام, وبالتالي هي الأقوى والأقرب للشعب, ويستعرض العمل في أحد المستوصفات الإسلامية التي تقدم خدمات طبية بأسعار رمزية.

وبعد أن يؤكد على دور مبارك في تقوية الإخوان يبدأ في الهجوم عليهم باعتبارهم أحد روافد الإرهاب, من خلال استعراض أشهر الأحداث الإرهابية من تفجير برجي التجارة مرورا بمدريد ولندن وصولا إلى حادث الأردن الأخير, وليقرب الصورة من مصر ذكر الأحداث الدامية في طابا, مشيرا إلى أعداد القتلي في كل من تلك التفجيرات, ورابطا الديمقراطية المنشودة في المنطقة بالحرب على الإرهاب, باعتباره النتيجة الأولى والمباشرة للقمع والقهر والاضطهاد الموجودين في مصر والمنطقة, ويتم التقطيع بلقطات من اشهر محاكمات المتشددين المصريين وعلى رأسهم الظواهري, وتكرار كلمة الإرهاب الإسلامي مرات.

وليظهر مقدم البرنامج للمشاهد الغربي مصداقيته, ودليل صدقه حول أن الإخوان رغم الصورة المتسامحة الحالية, سيكونون "قاعدة" أخرى إذا وصلوا للسلطة, يذهب إلى إحدى المكتبات, في محاولة للتأكيد على توغل التطرف الإسلامي, طالبا أحد مؤلفات سيد قطب. الذي اعتبره نموذجا ومنبعا للتطرف, ثم عرض لمعلومات حول الإخوان المسلمين وأعدادهم مؤكدا على أن التسامح الذي يحاولون تصديره للعالم ليس سوى القناع الذي يرتدونه حتى يصلون إلى أغراضهم, ومشيرا لأنهم يرغبون في تغيير أوضاع المسلمين في الدول الإسلامية تمهيدا لتغيير العالم كله.
ورغم عرضه لرؤية المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف, الذي يري أن منعهم من ممارسة نشاطهم وتعليم الناس الدين الصحيح هو ما خلق التطرف, إلا أنه يعود ليؤكد أن تصريحات عاكف مجرد كلام بدليل مؤلفات قطب, المنتشرة والتي يتناقلونها ويتدارسونها, مما يؤكد على أن هذه الافكار هي التي ستسود في نهاية الأمر.

وللتأكيد كيف لعب النظام دورا كبيرا في خلق "فزاعة الإخوان" واستغلالها والمدى الذي وصلته قوتهم, يستعرض مظاهراتهم في الشارع المصري, ويليها مباشرة تصريحات لرئيس الوزراء المصري, يشدد على أنه محظور تماما قيام أحزاب دينية سواء إسلامية أو مسيحية, وتبرير لذلك الحظر من حسام بدراوي يؤكد فيه على أن الإخوان يستخدمون الديمقراطية للوصول إلى السلطة في إشارة لحجة الحكومة المصرية الجاهزة, بعد أن كانت سببا في تضخيم الإخوان بهذا القدر, تعود الآن لتستخدمهم كفزاعة تخيف بها الغرب, حتى يقلل من ضغطه للانتقال إلى حياة ديمقراطية.

ولم يترك النظام المصري للشعب خيارا ثالثا, إما الحزب الوطني أو الإخوان المسلمين, وهو ما أعطى الجماعة الفرصة لتكون أكبر قوة معارضة في البرلمان المصري, خاصة وأنه لا توجد قوة أخرى أمامهم على الساحة. والتقطيعات هنا بتصريحات مقتضبة لعاكف وصفحات من المصحف , ويقول عاكف أن الغرب لديه الحق في شرب الخمور وإقامة علاقات غير شرعية إلا أن الدول الإسلامية لا يجب أن يكون فيها ذلك, مستخدما هذا التصريح كإشارة مبدئية تدل على توجهات الإخوان المستقبلية التي ستعمل هي الأخرى على تقليص الحريات شيئا فشيئا, كما فعل مبارك.
ويستعرض في المقابل آراء بعض الناس في الشارع المصري الذين لديهم نفس الخوف, من الإخوان, مما يوحي بأن الشارع المصري ليس أحمقا, وإذا واتته فرصة الاختيار ووجدت البدائل في مناخ ديمقراطي فلن يختار مبارك ولا الإخوان, أو على الأقل سيكون هناك قوة موازية للإخوان في الشارع المصري تحد من سيطرتهم.
ويعود الفيلم ليؤكد على ديكتاتورية مبارك الذي تظهر صورته في الخلفية, ويتحدث عن تحكمه في الأحزاب السياسية وتضييقه الخناق عليها لدرجة خنقتها وأجهازه عليها تماما, مما يؤكد الرؤية السابقة وهي أنه خلق الإخوان على الساحة بالديكتاتورية وأجهض أي قوة معارضة بديلة قد يلجأ الناس إليها من خلال قانون مباشرة الحقوق السياسية والسيطرة على الأحزاب,

ويدلل على رؤيته بعرض قضية أيمن نور كنموذج لقوة معارضة كانت على وشك الصعود وكيف تم قمعها بتلفيق قضية التوكيلات المزورة, وبالتالي لم يكن مستغربا أن تهرع كوندوليزا رايس إلى مصر فور سماعها باحتجاز أيمن نور, وبعدها مباشرة صورة نور بعد أن خرج من قفص الاتهام وبعد الإفراج عنه, في إشارة واضحة لأن زيارة رايس هي السبب.
ويؤكد البرنامج, أن الفرصة التي تتاح للإخوان تعتبر خطوة للإمام لكن تليها خطوة للخلف على صعيد التعامل مع المعارضة المدنية فيعرض لقاء مع أيمن نور يبكي فيه ثم يعود ليتمالك نفسه ويروي كيف أنه تلقى شريط فيديو عليه فيلم بورنو لرجل وامرأة يشبهانه هو وزوجته وخطاب تهديد, ويقول كيف يمكنني أن اقول للناس أن من في هخذا الشريط ليس أنا ولا زوجتى ومن سيصدقنى. مشيرا لمدى تدني أساليب الابتزاز التي يتعرض لها, مما يؤكد أيضا على أن الحكومة هي التي تصنع الإخوان ولا تترك خيارا ىخر, لتستخدمهم كذريعة أمام الغرب تبرر بها عدم تطبيق الديمقراطية
ولم يتجاهل الاعتراف بوجود رؤيتين مختلفتين للدور الأمريكى, فالإدارة الأمريكية ترى أن لها لورا كبيرا في الدفع للتحرك نحو الديمقراطية كخطوة أولى لمكافحة الإرهاب, بينما يرى العديدون في مصر أن أمريكا هي السبب في تغول مبارك إلى هذه الدرجة ومساندة نظامه القمعي طوال تلك السنوات.

لماذا لا يعتزل الرئيس مبارك؟

مع فوز الرئيس مبارك في الانتخابات وبداية ولايته الخامسة, فجأة تذكرته أثناء إلقائه خطاب أمام مجلس الشعب و امام كاميرات التليفزيون عندما بدأ يتصبب عرقا و كاد يقع و تم قطع الارسال فورا, بعدها اعلن التليفزيون ان الرئيس يعاني "وعكة صحية", ثم تقرر سفره الى المانيا لاجراء جراحة "انزلاق غضروفي" , وهو ما دفعه لتفويض عاطف عبيد, لحين عودته من السفر.
ومع عدم وجود نائب للرئيس والذي سيظل في السلطة حتى يبلغ الثالثة و الثمانين من عمره كان لابد من التساؤل في حالة ما إذا حدث له أي شيء, خاصة مع المعلومات التي تشير إلى سوء حالته الصحية, من سيتحمل مسؤولياته؟ وما هي السلطات التي يمسك بزمامها كي يكون الأمر أكثر وضوحا أمامنا؟
الغريب أن دستورنا الذي يرفض الرئيس تغييره يمنحه الحق في التحكم بكل شيء كبيرا وصغيرا في البلد ويعطيه كل السلطات والصلاحيات السياسية و التنفيذية والتشريعية, أي يجعله إلها يتحكم في مصائر البلاد والعباد. ومن خلال تصريحات حسين عبد الرازق الامين العام لحزب التجمع نجد أن رئيس الجمهورية هو صاحب القرار السياسي التنفيذي والتشريعي الوحيد في مصر, ويوجد في الدستور حوالي 32 مادة تحدد سلطات رئيس الجمهورية بما في ذلك اختيار رئيس الوزراء ولم يذكر الدستور أن يكون من حزب الأغلبية, وهو أيضا يختار الوزراء ويعينهم ويعفيهم من مناصبهم دون حتى ترشيح من رئيس الوزراء. وعادة ما يعين وزراء السيادة خارجية- دفاع- داخلية- اعلام, و يترك لرئيس الوزراء ترشيح الباقين
ويعطيه الدستور حق اصدار القوانين في غياب البرلمان وإذا كان موجودا تعرض عليه القوانين وليس له الحق في تعديلها اما أن يقرها كما هي أو يرفضها بالطبع يقرها. كما أن المادة 74 تعطيه الحق في ظروف معينة –يحددها هو- في ان يتخذ ما يشاء من القوانين أو اجراءاات وما يحدث هو أنه يستغلها في اتخاذ ما يشاء من قوانين وإجراءات.

وبنظرة سريعة على هذه السلطات يجب أن نتساءل حول من يمكنه عمل ذلك وهل صحة الرئيس تمكنه من القيام بكل هذه المهام والمسؤوليات؟ خاصة في ظل ما يثار حول أنه- تماما كالرئيس السوري الراحل حافظ الأسد في سنواته الأخيرة- لا يحكم بل يحكم باسمه؟ وبعد ما سمعناه من الأطباء حول قدرة التحمل والصحة النفسية والبدنية وهل يمكن لإنسان الاستمرار في تحمل كل هذا العبء ثلاثين عاما؟

حتى حين حاول منفذو الحملة الانتخابية للرئيس إظهاره ي شكل الشاب القادر على حمل عبء إدارة البلاد ست سنوات أخرى , كانت النتيجة تعجب واستياء من الجميع وتأكيد على ما يتردد حول سوء حالة الرئيس الصحية لدرجة جعلت الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل يتعجب من الصورة الجديدة التي رسمت و خلع الجاكيت و الكرافات, لدرجة التفكير في أن يكتب مقالا بعنوان " ارفعوا أيديكم عن الرئيس".
و ما يمكن فهمه من كلام هيكل أن الرئيس لا يدير حملته بنفسه ولا يتخذ القرار فيها و هو اشارة الى ما يثار حول أنه لا يحكم, وهو ما أكد عليه خليل فاضل أستاذ الطب النفسي قال أنهلا يحكم بل يلعب الاسكواش و الشركات تحكم.
ويقول دكتور خليل قد لا ينهار الجهاز العصبي لمن هو علي قمة المسئولية فالمسألة تعتمد علي الشخص نفسه فهناك من تقتله هذه المسئولية فيموت مبكرا كحال عبد الناصر مثلا وهناك من قد يتحملها لسنوات طويلة لأنه ببساطة لا يمارسها أساسا لأنه شاري دماغه و بيلعب سكواش وأضاف أن هناك نقطة أخري فهناك زعماء كالشيخ زايد رحمه الله مثلا يمارسون ما يسمي بـ (صيانة الجهاز العصبي) وهو برنامج يتحكم في كل ظروف الحياة من طعام وقراءات والاستيقاظ والنوم بحيث يمكن المحافظة علي الجهاز العصبي لأطول وقت ممكن كما هو الحال مع هيكل مثلا الذي يستطيع تذكر أحداث قديمة من 70سنة.

نعود لهيكل الذي تعجب كذلك من الحديث عن التجديد و الحملة الانتخابية التي تجعله شعارها ومرشحها عمره 80 سنة و تساءل -ونحن نشاركه التساؤل- معقول الكلاد ده؟ ازاي يا راجل؟
و في برنامجه "مع هيكل" ركز في احدى الحلقات على هذه النقطة بالتحديد مؤكدا على أن الرئيس الأمريكي السابق هاري ترومان عندما أراد الحاق تعديل بالدستور الأمريكي دارت مناقشات كبيرة حول المدة المناسبة التي يمكن أن يحتملها الانسان في منصب قاس و صعب ومرهق كرئاسة الجمهورية- مع ملاحظة أن هذا المنصب هناك لا يمارس نصف صلاحيات الرئيس هنا- كان من بين المجموعات التي خاضت النقاش أطباء أعلنوا أن طاقة أي إنسان في احتمال المسؤولية الأولى في الدولة وجميعا استقروا على أنه لا يمكن أن تتجاوز عشر سنوات، لكي يكون واحد موجود بيؤدى عمله حقيقة على قمة جهاز الدولة. وبالتالي يمكن القول بأن مبارك إما "سوبر رئيس" أو نصدق لاشاعات حول أنه لا يحكم بل يحكم باسمه.
وحالة النقاش والحديث حول سن الرئيس وصحته ومدى قدرته على قيادة الدولة وتنفيذ مهامه التي يكلفه بها الدستور, ليس في مصر وحدها بل أثير في فرنسا وألمانيا وإسرائيل, ففي تاريخ فرنسا لم تزد فترات رئاسة أى من رؤسائها عن مدتين, حتى شارل ديغول, بدوره التاريخي وأن قيادته لحركة فرنسا الحرة ورغم أنه من أعطى فرنسا شرعية الجمهورية, لم يبق في الحكم أكثر من عشر سنين.
وفي انجلترا عندما وصلت مارجريت تاتشر ,المرأة الحديدية, عشر سنوات في السلطة طالبها الجميع بالاكتفاء حتى حزبها, وبلير الذي أمضى عشر سنوات في منصبه يطالبه الجميع بالاكتفاء وترك منصبه. وفي اسرائيل أثيرت فكرة عمر شارون والتساؤلات حول صحته فور اعلانه نيته الترشيح مرة ثانية لرئاسة الوزراء و أثارت صحيفة هاآرتس تساؤلات عديدة حول ما إذا كانت صحتة تسمح له بفترة ثانية في رئاسة الحكومة. حيث أنه بلغ السابعة والسبعين وبدت عليه في كثير من المناسبات علامات الاعياء, وصادف انه قام بإلغاء بعض اللقاءات بسبب وطأة ما يقول أنه "برد" .
وفي تونس, جاء عزل الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة عام 1997 علي أساس انه لم يعد في كامل قواه العقلية بفعل ضغوط السلطة كان بورقيبة آنذاك يبلغ 91 عاما –بعد ثلاثين عاما في الحكم- منذ عام 1956 مع استقلال تونس عن الحكم الفرنسي والذي قاده الرئيس بورقيبة وذلك برغم من الازدهار الاقتصادي الذي شهدته تونس في عهده.
أما جيانج زيمين رئيس السابق فقد تولي منصبه كرئيس للصين للبلاد وزعيم للحزب الشيوعي عام 1989 وتقدم باستقالته عام 2004, بسبب متاعب صحية يعانيها وتولي بعده نائبه هوجيتناو الحكم. وجاء ذلك الانتقال الهادئ للسلطة برغم كل ما توجت به الدولة الشيوعية العتيدة من استبداد إلا أنها علي أي حال لم تصل في استبدادها لتحدي القوانين البيولوجية في قدرة البني أدم علي الاستمرار.

وباختصار في الوقت الذي أجمع فيه العالم على أن قدرة الانسان في تحمل مهام وظيفة رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء في بعض الدول وتأدية واجبه كما ينبغي لا يمكن بأى حال أن تستمر أكثر من عشر سنوات, فلماذا يصر الرئيس مبارك الاستمرار في الحكم بعد ست سنوات نائب رئيس و 18 سنة رئيس جمهورية؟ و كيف يمكن أن يقنعنا بأن صحته جيدة وبأنه قادر على مزيد من العطاء؟ وكيف سيسكت الشائعات التي تتردد حول من يحكمون باسمه والربط بينه وبين حافظ الاسد, من حيث التمسك بالسلطة والتوريث أيضا؟

ومع كل هذه المسؤوليات وبغض النظر عن العمر يرى حسين عبد الرازق أنه لايوجد شخص في الثمانين ولا الأربعين يمكنه ممارستها كلها , ولابد أن تحدث أخطاء وعيوب فما بالك وهناك معلومات شبه مؤكدة تقول بأن حالت الرئيس الصحية ليست جيدة مما يعطي الفرصة للمستشارين والمقربين وخاصة جمال لممارسة السلطة نيابة عنه أو على الأقل التأثير على القرار.

وأكد عبد الرازق على أن القضية ليست سن وانما قدرة هو لا يقدر على هذا,فمثلا شيراك في الثمانين من العمر و له سلطاته –سلطات محددة وليس كل السلطات- التي يمارسها فيما يتعلق بالعلاقات الدولية والقوات المسلحة ولا يمكن لرئيس الوزراء التصرف في هذه الامور دون التوافق معه او الرجوع اليه. لكن لدى شيراك اللياقة الذهنية و الصحية للقيم بمهامه ويمارس سلطاته وهو يميني بالتوافق مع حكومة اشتراكية, بما قد يوحيه ذلك من مدى تطبيق الديمقراطية بمعناها وروحها.
ثم انتقد حسين بعد ذلك الرؤساء الذين يعرفون جيدا أن حالتهم الصحية والذهنية متدهورة ولا يريدون ترك الحكم كحافظ الأسد الذي ظل 30 عام رئيسا لسوريا وأصيب في مرحلة مبكرة بسرطان الدم ورغم هذا ظل في موقعه سنوات طويلة ويحكمون باسمه.

أما الناشط والسياسي القديم كما خليل فيرى المعارضة والحكومة على حد سواء يجب أن يغيروا من أنفسهم كي يحدث التجديد و كي تظهر القيادات الشابة الجديدة. لأن استمرار القيادات القديمة في مناصبهم يمنع ظهور قيادات جديدة و يجعلهم منفصلين عن نبض الشباب و بالتالي تتكرس عزلتها يوم بعد يوم. أما بالنسبة للرؤساء فهي كارثة الشعوب العربية كلها فالحاكم لا يرحل إلا بالموت أو الاغتيال. وهو ما يعتبره خليل تكريسا للديكتاتورية, وخلق شلل المنتفعين وأصحاب المصالح والقوى والنفوذ الذين نراهم حول السلطة الحالية.
ويري كمال خليل أن فترات الرئاسة لابد وأن تتحدد بمدتين فقط وأن تحدد المدة بأربع سنوات وليس ستة, لأن البقاء في السلطة أكثر من ذلك يخلق أصحاب النفوذ ويمنع ظهور قيادات جديدة, كما أشار إلى حتمية تقليص سلطات الرئيس بدلا رمن السلطات المطلقة التي يتحكم بها في البشر. لأن هذه السلطات هي ما خلقت النظام الرئاسي العائلي الذي نراه في سوريا و اليمن ومصر, ويجب أن يوضع دستور جديد من قبل الشعب, وليس دستورا يضعه أو يعدله الحاكم لمصلحته.

ولان التقدم في السن يضعف الذاكرة لا يجب ان يظل الافراد فى مواقعهم كثيرا و خاصة اذا كانت قيادية يتوقف عليها مصير ملايين، فقد اكتشف علماء أمريكيون ان المسنين لا يستطيعون استعمال أجزاء من الدماغ لها علاقة بالذاكرة. ويقول راندي بكنر، الباحث في مقالة نشرها في مجلة "نيورون": أن التقدم في العمر ترافقه صعوبات في التعلم, ويعود ذلك جزئيا إلى التراجع في استعمال القشرة الدماغية الأمامية، وهي الجزء من الدماغ المسؤول عن الحالة الفكرية للشخص. واكد الباحث أن المسنين لا يستعملون القشرة الدماغية الأمامية في العمليات العقلية كما يفعل صغار السن.
أما بالنسبة للدكتور طارق اسعد أستاذ علم الشيخوخة فهو يرى أن الإنسان يتعرض عبر مراحله العمرية المختلفة إلى تغيرات فسيولوجية وانفعالية و معرفية عديدة مما يجعل قدراته و إمكاناته الجسمية و العقلية والنفسية تتغير مع اختلاف مرحلة النمو. و مع تقدم السن تبدأ القدرات الجسمانية في النقصان تدريجيا نتيجة عوامل فسيولوجية عديدة و بالتالي لا يستطيع القيام بنفس المجهود البدني الذي كان معتادا عليه في صغره ولا يستطيع ممارسة الرياضات العنيفة. و لعلنا نسمع كثيرا عمن كانوا في صغرهم يمارسون الجولف لكن مع التقدم في العمر نصحهم الأطباء بالابتعاد عنه و استسلموا رغما عنهم بعد الآلام الشديدة في الظهر- على الأقل هذا ما بعض ما سمعنا به.
ويرى د. أسعد أنه على الرغم من أن العمليات الخاصة بالذاكرة خاصة الذاكرة القريبة والقدرة على الاحتفاظ بمعلومات جديدة من الممكن أن تتأثر تدريجيا مع تقدم العمر إلا أن العمليات الخاصة بالإبداع والتخطيط من الممكن أن يظل المرء محتفظا بها لفترات طويلة. وعلى ذلك ربما يصلح للكبار المهام التخطيطية أكثر من المهام التنفيذية.

ومن جانبه, يقول دكتور محمد مهدي استشاري الطب النفسي, عندما حددت مدن الرئاسة في الدول المتقدمة بدور رئاسيتين كان ذلك علي أساس عدة اعتبارات مما يحتاجه هذا المنصب من يقظة عالية وقدرات ذهنية عالية. و من يتولي هذه المسئولية لا يستطيع ممارسة حياته الطبيعية كبقية الناس فلا يستطيع مثلا الخروج للشارع وبالتالي يعيش عزلة عن واقع الحياة وتصبح علاقته الحياة الحقيقية عبارة عن صورة ذهنية غير واقعية لكونها قائمة فقط علي مجرد التقارير التي تقدم له، هذه العودة الذهنية هي التي تبني عليها قراراته التي تصبح قرارات خاطئة.
وهناك ظاهرة أخري في حالة الاستمرار في السلطة لسنوات طويلة وهي ما يسمي بحالة الاحتراق وهي حالة يصل إليها الجهاز العصبي بحيث يتوقف تماما عن الاستجابة من المؤثرات المحيطة، بالإضافة لحالة من الملل والفتور تجاه الأشياء.
كما يبدأ المسئول في هذه الحالة في توكيل المحيطين به يتحمل الكثير من مهامه لأنه لا يستطيع القيام بها كلها بعد فترة وبالتالي يتضخم مساعدوه ويتوحشوا ويتحولوا لمراكز قوي لأنهم يستطيعون القيام بما لا يستطيعه هو.
ومن ناحية أخري فهناك أعراض متعلقة بالشيخوخة بشكل عام بغض النظر عن تحمل المسئولية من عدمها منها ضعف الذاكرة وضعف القدرة علي التفاعل السريع مع المتغيرات المتلاحقة مع التمسك بالأنماط القديمة والخوف الشديد من أي جديد.
وأشار إلى أنه في بلد كمصر لا يحكمها الآن الرئيس وحده بل مجموعة شركات تتحكم في صنع القرار فالخطورة علي صحة الرئيس الآن ليست في المسئوليات التي يمارسها بل من النقد العنيف الموجه ضده حالياً.
بينما يقول دكتور شوقي العقباوي: قد يستطيع المسئول علي قمة السلطة الاستمرار فيها لسنوات طويلة لكن الفكرة أن الاستمرار في منصب واحد يخلق رتابة وجمود وهذه قاعدة تسري علي الجميع ولا مفر منها كقاعدة أن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة، ولكن علي كلٍ حتى الاستمرار علي قمة السلطة في حد ذاته يشترط فيه تفويض جزء من المسئولية لآخرين بعد فترة.

وهو نفس ما أكدت عليه د.عايدة سيف الدولة حيث البقاء في السلطة فترة طويلة يفسد الحاكم ويجعله يشعر أنه الأول والأخير وأن أوامره لا ترد ولا يجب مناقشته أو عصيانه. فنصل إلى الوضع الذي نحن فيه الآن, لا يمكن مناقشة الرئيس ويتم تنفيذ أوامره وتكونت دوائر نفوذ حوله ودوائر منتفعين.
وفي تصريحات مختلفة أكد المستشار يحي الجمل أكثر من مرة على أن اللي يحب مبارك يجب أن يدعوه لترك السلطة بعد 70 سنة يمارس الإشراف والتخطيط إلا أن الأدوار التنفيذية لا تصلح لمثل هذا السن, وقت للجلوس في النادي والاسترخاء لان السن وقدرة الجسم لا تحتمل كل هذا العبء.

محاكمة حبيب العادلي

هل يمكن تقديم حبيب العادلي والمستشار محمود أبو الليل للمحاكمة أمام الجهات القضائية الدولية؟ سؤال طرحته الأحداث الأخيرة في الانتخابات المصرية والعنف المنظم الذي قادته الوزارة ضد معارضي الحكومة والحزب الحاكم, خاصة وأن السبل في الداخل منعدمة تماما فلن تسمح السلطة بإدانة أكبر سند لها, بل وتعمل على مكافأتهم بالترقية أو بطرق أخرى, ولأنهم جزء من النظام الحاكم, فمن المستحيل السماح بعقابهم كي لا تفتح الباب أما مسئولين أكبر ليحاسبوا على جرائمهم التي أمروا بارتكابها.

فبعد تورط وزارة الداخلية وتنظيمها وإشرافها على إهانة المواطنين وقتلهم وترويعهم وتهديدهم ورشوتهم للتحكم في إرادتهم, وبعد تورط وزير العدل الذي استغل موقعه كرئيس للجنة العامة للانتخابات وامتنع عن تنفيذ أحكام قضائية وغير النتائج الانتخابية وأعلن النتائج المزورة, بل ورفض كل شهادات القضاة التي أدلوا بها حول التلاعب في نتائج الانتخابات, ووصل الأمر إلى مطالبة مجلس القضاء الأعلى بمحاسبة كل من يدلي بتصريحات بتهمة العمل بالسياسة.
فهل يمكن محاسبتهما دوليا بتهمة تزوير إرادة الشعب والبلطجة والعنف المسلح؟
عندما طرح السؤال على القانونيين الناشطين في ميدان حقوق الإنسان تباينت الآراء, فبعضهم يرى أنه من السهل جدا إدانة كل من وزير العدل والداخلية, وآخرون يرون إمكانية إدانة وزير الداخلية فقط, والبعض الآخر يرى استحالة الوصول إلى نتيجة في الوضع الراهن, لكن ما أجمعوا عليه كان أهمية التحرك وعمل شيء إما لاستعادة حرياتنا المسلوبة أو للإعداد ليوم يمكننا فيه استعادتها.
وكان من الفريق المتحمس والذي يرى سهولة إدانة العادلي والمستشار محمود أبو الليل, جمال عيد المحامي, ومدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والذي يستند في حماسه وتفاؤله إلى القضية التي تمكن الحقوقيون التونسيون من رفعها أمام المحاكم الأوروبية ضد الرئيس السابق زين العابدين بن على ووزير داخليته.
ويرى جمال أن العادلي يمكن إدانته بطريقتين إما بتهمة التعذيب التي يمارسها ضد كل المصريين منذ سنوات طويلة, أو بتهمة العنف المنظم ضد المصريين المعارضين, ويمكن التوجه بشكوى للمفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان. لكن لابد من رفع دعوى في مصر أولا سواء لمحكمة الجنح أو للقضاء الإداري وبالطبع لن يصل الشاكي إلى نتيجة, بعدها يتوجه بالشكوى مرفقا بها صور القضايا باعتبار أن العدالة تمت عرقلتها في الداخل.
وبالنسبة لأدلة الإدانة فهي متوافرة فالصور والشهادات التي سجلتها منظمات حقوق الإنسان, ووسائل الإعلام كلها تعتبر أدلة, ومن حق كل من تمت عرقلته كي لا يدلي بصوته أو تم انتهاك حقوقه وحرياته وضرب أو هدد أو أهالي القتلى أن يتقدم بمثل هذه الشكوى.
وبالتأكيد فإن رجال الأمن متورطين في تلك الجرائم, حيث أنه من حق كل من علم بجريمة أن يخطر النيابة العامة وإلا فسيكون متواطئ فيها, وبالتالي أي مواطن أهين أو اعتدي عليه أو استخدم العنف ضده بعلم الداخلية ودون تدخلها من حقه رفع شكوى ضد وزيرها لأن الوزارة تختص بحفظ الأمن وتقديم الناس للعدالة أيضا.
ويرى عيد أن الجهات الدولية كثيرة والطرق متعددة ومختلفة, لكن المشكلة أننا في مصر نفقد حماسنا بسرعة ولا نثابر ونكمل المشوار نظل في طريقنا إعلاميا فقط كما حدث يوم الاستفتاء, هناك وقائع كثيرة تمت يمكن من خلالها إدانة المسؤولين بداية منن الرئيس وحتى وزير الداخلية وكبار المسؤولين. وهو ما تمكن التونسيون من القيام به.

أما أمير سالم المحامي, ومدير الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان, فيرى أنه من الممكن إدانة العادلي, من خلال خبرته الشخصية, لكن لا يمكن إدانة أبو الليل قانونيا, يمكن فقط إدانته أدبيا أو سياسيا, ويقول أمير أنه يمكن تقديم وزير الداخلية إلى لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة من خلال تقديم مذكرة مرفق بها الشكاوى و المعلومات, ويمكن تقديمها باعتبارها تعذيب واستخدام عنف إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لفحصها ودراستها.
كما أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تقبل أيضا هذا النوع من الشكاوى, باعتبار أننا هنا عاجزون طوال الوقت عن وإقامة انتخابات حرة ونزيهة بسبب تدخل الدولة أمنيا وسياسيا و بيروقراطيا وماديا لعرقلة العدالة.
والأدلة المطلوبة وقائع التعذيب أو الاضطهاد والمخالفات والتجاوزات التي تبدأ من استدعاء المواطنين قبيل الانتخابات للضغط عليهم وتهديدهم وترويعهم, فمثلا يتم تهديد التجار بفرض غرامات بيئة عليهم وتتراوح بين ألف و خمسين ألف جنيه, وفورا ينفذ التاجر ما يطلب منه لأنه لا يريد أن يجد نفسه مطالب بخمسة آلاف جنيه,
ويضيف أمير أن من أخطر ما قامت به الداخلية في هذا الصدد, والذي يمكن استخدامه ضدها, استدعاء المسجلين خطر والبلطجية وأصحاب السوابق لاستخدامهم كميليشيات شبه منظمة وسلحتهم وسمحت لهم بالتسلح بالسلاح الأبيض, مما يزيد من المخاطر المقبلة على مصر حيث فتحتن الباب أمام العنف المنظم.
بالنسبة لوزير العدل فيرى أنه مسؤول لأن اللجنة العامة للانتخابات تابعة له وهي التي تضع بصمتها على النتائج لإضفاء صبغة شرعية على كل الجرائم التي ترتكبها الحكومة وتقدم تأييدها المجاني للحزب الوطني وتدعي أن الانتخابات تتم تحت إشراف قضائي كامل, فاللجنة قبلت الإشراف على التزوير والبلطجة وادعت نزاهة الانتخابات, إلا أن إدانته في هذه الحالة ستكون أدبية لأنه مجرد موظف إداري .
أما بالنسبة لناصر أمين المحامي, فيرى أنه لا توجد جريمة جنائية اسمها تزوير الانتخابات, هناك أربعة جرائم أساسية وفقا لاتفاقية جنيف يمكن تصنيفها كجرائم دولية وهي جرائم الإبادة وجرائم الحرب وجرائم العدوان وجرائم ضد الإنسانية ويندرج تحتها القتل والاغتصاب والاختفاء القسري والإيذاء الجسدي , التعذيب. والبلطجة تدخل في اختصاصات القانون المصري ويمكن اعتبارها استخدام للعنف إذا كانت ضد فئة معينة أو مجموعة محددة من السكان, أقلية دينية أو عرقية, ولذا يصعب تكييف أركان جريمة العنف أو الضرب أو الإيذاء الجماعي باعتبارهم ضد جماعة عرقية أو إثنية.
إلا أنه يري إمكانية ما لاعتبارها جريمة عنف ضد مجموعة سياسية معارضة, وهو ما يستتبع أن يرفع أصحاب المصلحة في هذا الشأن أو من تم منعهم من التصويت أو من تم التعرض لهم بالضرب أو الإيذاء بشكوى للأمم المتحدة من خلال واحد من طريقين إما الإجراء 1003 أو الإجراء 1523 المعنيين بانتهاكات حقوق الإنسان,
وبالنسبة للإجراء 1003, فيجب تقديم الشكوى إلى مفوض الأمم لمتحدة لحقوق الإنسان الذي يحقق فيها ويستدعي الأشخاص للتحقيق معهم ثم يخطر الشاكي والدولة بالنتيجة, ولا يستلزم أن يكون هناك قضية تم رفعها للقضاء المحلي.
أما الإجراء 1523 فيستلزم أن يكون الشاكي قد استنفذ كل وسائله الوطنية للتقاضي ورفع شكوى ووصلت للنقض, وانتهت قبل أن تقبل تلك الشكوى في الأمم المتحدة, وفي الحالتين الإجراءات تكون سرية ويخطر الشاكي فقط بالنتيجة النهائية, وفي حالة ثبوت تورط الدولة, يوضع التقرير النهائي في ملفها السنوي, بالمنظمة, لكن دون إصدار أحكام ضد المدانين.

وكان على رأس الفريق الذي يرى عدم وجود مخرج حالي لمحاكمة العادلي سنجد بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان, والذي كان له دور كبير للتعريف بالمحكمة الجنائية الدولية داخل مصر, ويقول للأسف, في اعتقادي قانونا لا يمكن محاكمة وزيري العدل والداخلية, فهناك طريقتين اللجوء للمحكمة الجنائية الدولية –ومصر لم تصدق عليها- ولذا لا يمكن مقاضاة مصريين أمامها.
الطريق الثاني هو مجلس الأمن عن طريق اتخاذ قرار بتشكيل محكمة دولية خاصة , وهذه الطريقة لا تقل صعوبة عن سابقتها, لأنه يتطلب توافق دولي قوي خاصة من الدول الخمس دائمة العضوية, وحتى الآن لا يوجد مؤشر على هذا التوافق, حيث تربط الحكومة المصرية بفرنسا وانجلترا وأمريكا على وجه الخصوص علاقات متفاوتة القوة, وحكومتنا تلبي المصالح الأمريكية في المنطقة ولذا لا يمكن اتخاذ قرار بهذا الحجم ضدها, على الأقل في ظل العلاقات الإستراتيجية القائمة.
ويبقى احتمال ثالث, وهو الوارد قانونا إلا أن فرصته صعبة, وهو توثيق كل الانتهاكات والجرائم, على مستوى عال من الدقة بحيث يتم الاستفادة منها لاحقا أمام المحاكم الخاصة ببعض الدول التي تسمح بمقاضاة أشخاص ارتكبوا جرائم خارج حدودها, مثلما حدث مع شارون في بلجيكا, وبينوشيه في بريطانيا, لكن في هذا السياق, سنجد الجرائم التي ارتكبت في إطار الانتخابات المصرية ليست بالقوة الكافية التي تجل قضاء دولة ما يقدم على محاكمة العادلي أو أبو الليل.
ويؤكد بهي على أن جرائم التعذيب التي ترتكب بشكل منهجي ومستمر في مصر, لها فرصة أكبر حيث يمكن إدانة وزير الداخلية بها كجرائم ضد الإنسانية.
وأشار إلى حالات سابقة عملت فيها منظمات حقوقية فلسطينية ودولية على إدانة عدد من المسؤولين الإسرائيليين العسكريين, إلا أنها كلها جرائم أكثر جسامة من بلطجة الانتخابات وتزويرها.
هو ما لا يعني مطلقا أن الجرائم هينة أو بسيطة لكنها من نوع مختلف يصعب تصنيفها باعتبارها جرائم حرب أو قتل جماعي أو تطهير عرقي, كما فعل شارون في صبرا وشاتيلا أو بينوشيه في تشيلي, فالعنف رغم قسوته في الانتخابات لم يؤدي سوى إلى مقتل 2 أو 3, بخلاف ما حدث في تلك المناطق. لكن السؤال الذي يجب طرحه من وجهة نظر بهي هو هل سيسمح المجتمع الدولي لمصر بتنظيم انتخابات أخرى دون مراقبة دولية؟
وبشكل عام فللتقاضي الدولي خطوط عريضة واضحة ومحددة يجب اتبعها, وهو ما قاله الجميع وأكد عليه عاطف البنا المحامي, حيث قال أن هناك عدة أنواع من المحاكم الدولية, كالمحكمة الجنائية الدولية, والمحاكم الخاصة, التي ينشئها مجلس الأمن بقرار خاص لمحاسبة المسؤولين, كما يحدث الآن في قضية مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري, وغيرها.
إلا انه في كل الأحوال فإن أي مسؤول يجب محاكمته داخل دولته أولا, وإذا لم يكن ذلك كافيا أو تمت عرقلته يمكن تحريك الدعوى دوليا, طبقا لإجراءات مختلفة بحسب الجهة التي سترفع إليها الدعوى والقانون الذي سيتم محاكمة المسؤولين طبقا له.

عندما تكون فقاعة ومش قادر تنفجر... يبقى انت أكيد المصري

أحيانا نشعر بأن هناك خطأ ما -في العمل, خلاف مع الأصدقاء, في الحياة كلها- لكن في نفس الوقت نكون متأكدين من أننا غير قادرين على تغيير الأمور, وأن أي رد فعل ينفث عن الغضب المحشور داخلنا سيكون له تأثير عكسي.
خد عندك مثلا البت بتاعتك ادتك بمبة, وقررت أو أبوها قرر يجوزها ابن عمها؟ وانت مجرد شاب بسيط لا تملك سوى شهادة ستحصل عليها بعد عام أو اثنين, ووظيفة ستحصل عليها- إن شاء الله- بعد 15- 20 سنة.
أو رحت تقدم لوظيفة رفضوك وقبلوا ابن فلان باشا, أو حبيت تدخل ابنك مدرسة كويسة ماقدرتش, أو مرتبك خلص يوم 10 منه ومش عارف هاتقضي باقي الشهر ازاي, الكارثة لو ابنك تعب بالليا وانت كل اللي ف جيبك 5جنيه, بلاش ابنك خالص كنت بتشتغل, وفجأة حد تاني خد شغلك وحط عليه اسمه.
في الحالة دي قدامك حل من اتنين, الانتحار أو "التناحة", بالتأكيد نفسك مش هاتهون عليك وهاتضل تمني نفسك بكرة يمكن فيه فرصة بكرة أقابل بتنت الحلال,ة بكرة اشتغل, بكرة المدير بتاعي يرضى عني, كله بكرة ومش عارفين بكره ده يطلع امتى المهم بنلهي نفسنا.
لو قدرت توصل للمرحلة دي يبقى عديت المشكلة الأكبر وقربت من حالة التناحة بس لازم تعمل حسابك على شوية سرحان وشوية شجن ع الماشي بعدها تحس انك حاجة كده بين الوجود واللا وجود في الدنيا ومش فيها موجود وشايف ومتابع كل حاجة حواليك بس بتحس خير اللهم اجعله خير ان كل الصور بتعدي وكأنك تشاهد فيلما سينمائيا لا ينتهي.
يعنى تبقى راكب ميكروباص, يأكل الطريق بسرعة 100 كيلو\ساعة, ومستمتع بإحساس أنك تطير, ويا حبذا لو يوم جمعة والشوارع خالية, المشكلة الوحيدة ان الناس زعلانة وانت غير قادر على تخيل سبب هذا الغضب, الحياة حللللللللللللوة وكأنك عامل أجدع دماغ ف الدنيا, طيب زعلانين ليه, وتلاقي نفسك بتقول يالا وانا مالي خليني طاير, بس برضه فجأة تلاقي عربيات بطلع قدامك, أو تحس بخبطة من الميكروباص اللى وراك, وبرضه الحياه جميييييييييلة, ولا الهوا.
بع كام يومك تلاقي نفسك بعد ماكنت هاتفرقع ومنفوخ, زي فقاعة عمرها لحظة وتنفجر, يحصل فسسس, وتعود مجددا لحياتك الطبيعية , وتقبل على العمل والبنات والولاد والدراسة, وترجع تاني كما كنت انسان يشعر ويشارك في الحياة.

الخيال الشعبي وأصل ربنا يسخطك قرد

أكيد كلنا سمعنا يوما ما في حياتنا عبارة "ربنا يسخطك قرد" و أحيانا تهدد الأم لتهديد ولادها بيها وتخوفهم من كل حاجة, من ارتكاب الأخطاء و من هوايتهم المفضلة, اللي هي "الازعاج". و نعيش كلنا في وهم الخوف من أن "ربنا هايسخطنا قرود" لحد ما نكبر ونعرف أن الحدوته مش أكتر من تهديد سمعتا الأم من الجدة والجدة سمعتها من أمها وجيل ورا جيل بنهدد بعض بان ربنا هايسخطنا قرود. مش عارفة ليه قرود يمكن عشان الإزعاج اللي بيسببه القرد زي ازعاج الاطفال؟ ممكن.

الغريب أنه اذا فكرنا مرة نفوت الام ونقعد مباشرة مع الجدة ويا ريت يكون عمرها 90 أو 100 ساعتها هانكتشف أسرار كبيرة و حكايات خرافية لكنها بتفسر لنا سر " ربنا يسخطك" فالخيال الشعبي افيهوش حاجة من غير سبب, ولأن الخيال الشعبي المصري واسع ومبتكر تلاقي روايات خرافية يكون الهدف منها التعليم أو العبرة النهائية, لكن كل اللي يفضل في ذاكرة الناس هو القصة بحرفيتها بعد ما ننسي امتى وازاي نشأت الحكاية.
نرجع ل"ربنا يسخطك قرد" و نقول أنها مش مجرد دعابة لان الجدات ربنا يديهم طولة العمر والصحة, بيحكوا عن حكاية رجل توضأ بالحليب فما كان من الله الا أن حوله الى قرد لأ وايه؟ ساب الأماكن اللي غسلها بالحليب عارية من الشعر و حمراء عقابا له.

وفيه قصص تانية مشابهة لقصة القرد, زي حكاية المرأة التي كان عندها رحا تطحن بها الحبوب و كانت أمها لا تمنعها عن أي من الجيران و المعارف و الأصدقاء, و بعد وفاة الأم, النت قال إيه اتضايقت من كتر ما الناس بتطلب الرحاية وقررت ماتديهاش لحد. وف يوم طلبتها واحدة من الجارات وأنكرت الابنة وجودها قال إيه؟ عند جارة تانية و في نهاية حديث طويل أغلظت القسم بأنها ليست موجودة في المنزل. و فورا نالت عقابا الهيا بسبب اليمين الكاذب, وتحولت الى سلحفة تعيش طول حياتها بين شقي الرحا, واحدة فوق ظهرها وواحدة تحت بطنها.
و في حكايات تانية تلاقي نجد أن الأنواع بتتطور مش بتستحدث ويستخدم الخيال الشعبي القصص الدينية وقصص الأنبياء عشان يأكد على أهمية قصته, اللي مش ممكن تتصدق. في واحدة من الحكايات نلاقي قصة نوح عليه السلام أيام الطوفان كان بيدخل الأنواع كلها للسفينة ودخل الخروف بسهولة , قام سيدنا طبطب عل ضهره "مشيها ضهره" وبقت عندة إلية كبيرة تستر مؤخرته, بعكس المعزة اللى قرفته على ما طلعت فضربها واترفع ذيلها القصير إلى أعلى وفضلت كل الاجيال بعد كده تدفع تمن غلطة المعزة الجدة.
وساعات بقى تلاقي حرص من الخيال الشعبي على وجود بعض الانواع من غير ما نإذيها, و الحرص على قتل أنواع تانية, من غير مبرر مفهوم. تلاقي مثلا قصص في الريف المصري بتحبب الناس في قتل "البرص" و بغض النظر عن أنه كائن مزعج ومعفن إلا أنهم بيقولوا قصة خرافية غريبة و ربطها الخيال الشعبي المرة دي بإبراهيم عليه السلام, الحكاية أنه لما اترمى إبراهيم في النار كان البرص بينفخ فيها عشان يشعللها, وعشان كده الناس قالت ان قتله حلال وكمان يكسبنا حسنات.
ولأن الخيال الشعبي مش بالسذاجة التي تبان للوهلة الأولى كان لازم نعيد النظر في القصص, فقصة القرد مثلا عليزة تعلم الناس احترام النعمة وكان اختيار الحليب مش صدفة, لأنه الغذاء الأساسي في الريف المصري هو وكل منتجاته, و في قصة السلحفاة نلاقيها عليزة تقول للناس أنها يساعدو بعض, ويبقى قلبهم على بعض زي ما كان الريف زمان.
أما قصة الخروف والمعزة بتطلب مننا طاعة الرسل والأنبياء, وقصة البرص ممكن يكون لها علاقة بالخرافة المنتشرة عن أنه هو سبب مرض البرص وبالتالي الناس كلها بتخاف وتقرف منه.

أول يوم مدرسة .. اليوم الذي يكتشف فيه المدرس ورطته الحقيقية

أول يوم مدرسة , يوم مميز في حياة الجميع الأطفال و الاباء و الامهات. و اذا حالفك الحظ و عملت مدرسا باحدى امدارس الابتدائية ستشاهد العجب, مشاعر متضاربة و رهبة و غضب و حزن و فرح و خوف, أغلب المشاعر البشرية تختلط في قلب الطفل و الام في هذا اليوم. واذا كنت مدرسا مهتما بعلم الاجتماع و علم النفس ستقابل تركيبات نفسية عجيبة و مختلفة و تتعرف على مشكلات و مميزات و عيوب الطرق التي نربي بها أبنائنا. و سترى كيف يتصرف أبناء الأسر المترابطة و المدللون و المكبوتون و أبناء الأسر المفككة و من نشأوا مع أب فقط أو أم فقط و من حالفهم الحظ و كانوا " اخر العنقود" أو " البكري" حبيب امه.

كما ستواجه مشاعر مختلفة و كثيرة الأم فرحة بابنها -أوابنتها – الذي كبر و أصبح في سن المدرسة, ةو حزينة لفراقه حيث أنها لم تعتد الابتعاد عنه, و الابن خائف من التجربة الجديدة و الوجوه الكثيرة التي لم يتعرف على أغلبها و لا يستطيع التمييز بينها, كلها وجوه جديدة لأشخاص لا يعرفهم, و كل ما يشعر به هو الرغبة في أن يعود الى بيته تاركا هذا المكان الذي يسمونه مدرسة.

أحيانا تكون الأم و الابن تجاوزا هذه المرحلة, اذا ما كانت هي تعمل و تترك ابنها في احدى دور الحضانة في هذه الحال تكون المشاعر مختلفة, هو يتعرف على أصحاب جدد و فرح لأنه كبر و دخل المدرسة, و الأم فرحة بابنها و تمر الأمور بسلام بالنسبة للمدرسين حيث لا يضطرون للجلوس أياما بجوار الطفل للتحايل عليه كي يكف عن البكاء ولا دون تعيين شخص خاص ليراقبه خارج الفصل لأنه يرفض رفضا قاطعا الجلوس بالداخل.
و قد تجد بعض الأطفال يلعبون و يجرون و يتحركون بسرعة البرق لا تكاد تحدد مكانا لهم حتى ينتقلون الى اخر, و اذا حاولت ايقافهم تكون نهاية العالم صراخ و صياح و بكاء لا يبتهي, البعض يرفض دخول الفصول نهائيل لفترة من الوقت. البعض الاخر يكون هادئا أكثر مما ينبغي تحاول جاهدا أن تتكلم معه دون جدوى لا يجيب ولا يتفاعل مهما حاولت فجأة قد تجده انخرط في البكاء دون أ، تدرك أنك أغضبته و قد لا تدرك مطلقا لماذا كان يبكي في ذلك الوقت لأنه لا يتحدث الهم الا إذا أخبر أمه و أخبرتك هي بدورها.

قد تكون الام تفترق عن ابنها للمرة الأولى و هنا تكون كارثة على المدرس أو المدرسة التي لا تعرف كيف تتصرف مع الأم التي ترفض أن تنصرف و الابن الذي يرفض أن يترك يد أمه أو أن يكف عن البكاء, حتى بعد أن تتمكن ادارة المدرسة من التدخل و اقناع الأم بأن هذا ليس في صالح الابن و لا يساعد في انضاجه و نموه النفسي, و دفعها دفعا لمغادرة المدرسة و ترك الطفل, يظل الصغير, أو الصغيرة, يبكي طوال اليوم موترا المدرسين و الأطفال فمن استطاع منهم استجماع شجاعته و باعتبار أنه , كما قالت له أمه, كبر و أصبح رجلا يمكنه الابتعاد قليلا عن الام ليتعلم, يعود بعد قليل من الوقت للبكاء.
و تقع النتيجة في أغلب الأوقات على رأس المدرسين, عادة ما يتم تعيين الشباب في المراحل الابتدائية, عندها يكون المدرس أو المدرسة عديم الخبرة بالتعامل مع الأطفال خاصة بعد قضاء السنوات الأربع بكلية التربية في الكانتين أو المنزل وعدد منهم لا يعرف جيدا شكل قاعات المحاضرات, فقط قرب الامتحانات يأتي بالكتب و الملازم و المذكرات و المحاضرات التي دونها اخرون و يجلس كي يحفظ بعض الأجزاء كي ينجح. و حين يصطدم بالواقع في المدارس, و ما أدراك بمدارس هذه الأيام, حثيث لا سلطة لمدرس و لا وجود للأسطورة القديمة التي تقول "قم للمعلم و فه التبجيلا... كاد المعلم أن يكون رسولا" فلا المعلم مؤمن بهذا الدور ولا ولي الأمر و بالتأكيد الطالب أيضا.
المهم, يأتي هذا الشاب أو تلك الشابة ليصدم بواقع الفصول 50 أو 60 تلميذ , نصفهم اعتادوا أن تتركهم الأم في الحضانة أو للعب مع الأطفال في الشارع و النصف الاخر يبكي لأنه لم يعتد ترك الأم. و المعلمة مطالبة بلعب دور 30 أم و مدرسة في نفس الوقت و لابد من أن تكون حريصة على عدم التفرقة بين الأطفال حتى لا يغضب أحدهم, و يجب أن تتعامل بلطف مع الجميع, و في كل الأحوال تنتهي الأيام الأولي و يعتاد الأطفال الا قليل منهم على الابتعاد عن الأم. و غالبا ما يكون المدرسين خلال هذه الفترة قد نالوا نصيبهم من "الشخط و النطر" من أولياء الأمور تارة و من ادارة المدرسة تارة أخرى, وأحيانا من الأطفال, و خاصة اذا كان أحدهم "راحل" و ابن رجل مهم.

و تتكرر نفس المشاهد باستمرار مع اختلاف الوجوه و الأسماء أطفال خائفون لأنهم لم يتركو الأم من قبل و اخرون, يتحكمون في مسار الكون , كما تعلموا, و يفعلون ما شاؤوا و قتما أحبوا, يضربون هذا و يسبون ذاك و يخرجون من الفصل و يعودون اليه و قد تجدهم فجأة يلقون بمتعلقات زملائهم من الشباك, كما يوجد اطفال خجولين لم يعتادوا التعامل مع الناس أو التعبير عن أنفسهم أو المناقشة فيجلسون صامتين من بداية اليوم حتى نهايته دون حركة و هؤلاء هم الفريسة السهلة للنوعية السابقة, و يحتار المدرس الذي لم يتخيل مطلقا طوال فترة دراسته, التي أمضاها "تزويغ" , أنه سيواجه مثل هذا السيرك.

سنة أولى حب..... تعمل إيه لو لقيت طالبة بتحبك؟

منذ اليوم الأول في الحياة و حتى من قبل أن يولد الإنسان يستطيع أن يشعر بالحب. يحب الأم و الأب و طعم الحليب, و حين يكبر و يخطو أولى خطواته يحب الناس و الأطفال و اللعب و الجري والانطلاق و الجيران. ثم يبدأ في الاقتراب من أفراد بعينهم و يحبهم أكثر من غيرهم فيكون للولد أفضل صديق و للبنت أفضل صديقة.
ثم تأتي الدراسة و يقترب الأطفال و تتخل البنت أنها تعشق ذلك الولد و سوف تتزوجه في المستقبل و الولد يختار زوجة له. و أحيانا في مرحلة المراهقة يتحول هذا الشعور إلى المدرس أو المدرسة. و السؤال هنا؟ كيف يجب أن يكون رد فعل المدرسين و الأهل؟ و كيف يمكن التعامل مع التلاميذ و الطلاب حيال هذا الموضوع؟
البعض يقرر ببساطة نهر الأولاد و إعطائهم تعليمات مشددة و نصائح مطولة حول الأخلاق و الدين و الصواب و الخطأ و الذنوب و العقاب. و البعض يفضل تجاهل الأمر برمته وكأن شيئا لم يكن, و في الحالتين قد تتفاقم المشكلة.
و حول هذا الموضوع تكلمت الدكتورة عزة كريم أستاذة علم الاجتماع و قالت أن المراهقون عادة ما يشعرون بأنهم يعشقون مدرسيهم , رغم أن علاقة الطلاب بالمدرسين يجب أن تكون علاقة أبوة و أمومة وأخوة. و ترى د. عزة أن السبب هنا هو أن البنت أو الولد في سن المراهقة قد يفرغون أو يوجهون عواطفهم نحو المدرسين و هنا يأتي دور الأسرة و المعلم معا. و في الحالتين المواجهة المباشرة للمشكلة خطأ فادح و التجاهل خطأ أفدح. فيجب على الأسرة أن تبدأ في توجيه أبنائها بشكل غير مباشر من خلال الحوار حول أهمية و دور المعلم الذي ينبغي أن يكون أب أو أم أو أخ اكبر و ليس شيئا أخر. و إذا لم يفلح التوجيه قد يكون الحل هو نقل الطالب أو الطالبة من الفصل أو حتى من المدرسة.
و لا يجب إغفال أهمية توجيه النشاط و العواطف في هذه المرحلة إلى الهوايات و الرياضات المختلفة و مساعدة الأبناء على الاختلاط بآخرين في نفس مرحلتهم العمرية على أن يكون هذا الاختلاط مراقبا من الأسرة.

و من ناحية أخرى حملت د. عزة الأسرة المسؤولية عن هذه الحالات حيث أنهم بالتأكيد قد حرموا أبناءه من الإشباع العاطفي الذي يحتاجونه في هذه المرحلة ولم تكن قريبة أو متكاتفة بالقدر الكافي. إلا أنها شددت على عدم استخدام العنف نهائيا لأنه سيزيد المشكلة تعقيدا.
و لأن المدرس يتحمل عبء حل مثل هذه المشكلة, وقد يكون له يد في وجوداها كان لابد من الحديث مع بعض المدرسين. الغالبية العظمى منهم أقروا بأن المشكلة تتكرر كثيرا وواجهتهم فعلا, بعضهم تغلب عليها و بعضهم انتهت به الحال إلى مشكلات كبيرة مع أولياء الأمور و إدارة المدرسة.
ويرى محمود كامل مدرس مادة العلوم للمرحلة الابتدائية أن المشكلة قد تبدأ مبكرا أكثر مما يتخيل المدرس, فحين بدأ حياته المهنية تعرض لموقف من هذه النوعية كانت إحدى الفتيات في الفصل ابنة مدرسه القديم و بالتالي كان اهتمامه به أكثر قليلا من الباقين مما جعلها تشعر بعد قليل أنها تحبه و لم يكتشف هو إلا بعد أن ارتبط و بدأت الفتاة تتعامل بشكل مختلف مع المدرسة الزميلة التي ارتبط بها. ما أنقذ محمود هو تفهم الأب وتعاونه على حل المشكلة, دون مواجهة قد تعقدها و تحرج الفتاة و المدرس فنقل ابنته من الفصل و جلس معها طويلا ليناقشها في أهمية و دور المعلم اثر تكليف الفصل بكتابة موضوع تعبير حول المعلم. و بمرور الوقت انتهت المشكلة.

أما رحاب منتصر مدرسة اللغة العربية بإحدى المدارس القومية فقالت أنها أيضا واجهت هذه المشكلة لكن ليس معها شخصيا فقد شعرت بأن أحد طلابها يتعمد الحديث مطولا مع إحدى الزميلات و كانت لا تنتبه مطلقا لما يدور في ذهن الولد و في البداية اعتقدت أنه قريب من تلك المعلمة لأن أبويه سافرا و هو يجلس مع جدته فوجد فيها أما أخرى. إلا أن المشكلة تفاقمت عندما بدأ الولد يروي قصصا حول علاقته بالمدرسة و كيف يتحدثان و يتقابلان و فوجئ الجميع بعدما بدأ الطلاب يتهامسون على تلك المعلمة بالتحديد. و انتهى الأمر بطلب جدة الولد و نقله من المدرسة نهائيا بعد تحقيقات مطولة مع الزميلة التي لم تحتمل رؤية نفس الزملاء بعد ذلك فذهبت إلى محافظة أخرى.

و هنا يجب التأكيد على أهمية انتباه المدرس الذي يقع علي عاتقه مسؤولية كبيرة بهذا الصدد حيث لابد وأن يراقب تغيرات أسلوب التعامل من الطلاب و الطالبات. و ترى د. عزة كريم أن دور المدرس هنا هو جعل العلاقة رسمية بينه و بين الطلاب و أن يعاملهم كلهم بنفس الطريقة ولا يميز أيا منهم و ألا ينفرد بأحاديث طويلة مع واحد أو واحدة من الطلاب دون الباقين.
و من جانب آخر يشعر الأطفال الصغار كثيرا بأنهم يحبون زملائهم و زميلاتهم و عادة ما تكون مشكلاتهم أهون و أسهل حيث أن الأساس فيها هو عدم قدرة على تحديد نوعية المشاعر فطالما أن البنت تميل لولد ما فهي تحبه, خاصة وأن الأسرة عندنا لا تكلف نفسها كثيرا بشرح نوعيات العلاقات المختلفة بن الناس و درجات القرب و إلى أي حد يمكن أن يقترب الأصدقاء و الزملاء. و غالبا ما تنتهي هذه المشاعر من تلقاء نفسها بعد شهور أ عام أو اثنين على الأكثر حين يكبر الأطفال و يدركون حقيقة مشاعرهم.
إلا أن المدرسين أحيانا يزيدون الطين بلة فينهرون الأولاد و يرعبونهم من عقاب الله في الآخرة دون مبرر يقنع التلاميذ الصغار بسبب كل هذا الغضب من المدرس أو المدرسة. و غالبا ما يبدأ الطفل عند هذا الحد في إخفاء أسراره فبعد أن كان طفلا صغيرا بريئا لا يدرك أن هناك في الحياة شيئا يدعى أسرار يتعلم كيف يخفى أحاسيسه آراءه و هو ما يجعل المشكلة تتزايد فلا أحد يناقشه و لا يتحاور معه و هو لا يمكنه اكتساب الكثير من زملائه عديمي الخبرة.
و هنا تتذكر هناء راضي كيف أن طفلة صغيرة تحدثت معها عن حبها لزميلها و احتارت هي في طريقة الرد و سألت بعض الزملاء كيف تتعامل مع هذه الطفلة و انبرى أحد المدرسين باستدعاء البنت و نهرها لدرجة جعلتها تمتنع تماما عن الحضور للمدرسة عدة أيام و بعد ذلك أتت بولي أمرها لينقلها إلى فصل آخر. و من يوما لم تتعامل مرة أخرى بهذه الطريقة بل تعلمت كيف تناقش الأطفال و تمزح معهم و توجههم إلى أن ما يشعرون به هو مشاعر صداقة و أخوة و أنه لا يجب التفكير في الحب و الزواج في هذه المرحلة و كيف يمكنها أن تستثمر ذلك لحفز الأطفال على العمل بجد لمنافسة بعضهم البعض و التفوق أكثر.
و ما اتفق عليه الجميع هو أهمية دور المدرس و الأسرة معا في توجيه الأبناء بالنقاش و الحوار و عدم تحريم مشاعر الحب البريئة التي يشعرون بها لكن يجب إعادة توجيهها و محاولة تشكيلها بالطريقة الصحيحة لتكون حافزا للتلاميذ أو الطلاب للتفوق و الاجتهاد.