Thursday, January 05, 2006

250 ألف شخص يصابون بالنزيف الدماغي سنويا.. ينجو منهم 25%

يصاب حوالي 250 ألف شخص بنزيف دماغي سنويا في اليابان وأوروبا والولايات المتحدة. ويعتبر التقدم في العمر وضغط الدم أهم عاملين يزيدان من خطورة الإصابة بنزيف دماغي كما حدث لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, وتشكل "الجلطات الدماغية" التي عادة ما تصيب الأشخاص في سن السبعين –في المتوسط- السبب الأول للإعاقة الحركية لدى الكبار. وتنجم عن نزيف في 20% من الحالات, أو انسداد في أحد الشرايين, واضطراب في ضربات القلب مع جلطات صغيرة تنتقل من القلب إلى الدماغ.
ويقوا البروفيسور إيف سامسون, رئيس قسم إسعاف الجلطات الدماغية في مستشفى سالبتريار بباريس أنه حوالي ربع المصابون بجلطة دماغية يشفون تماما, دون آثار جانبية, وربع الحالات تؤدي إلى الوفاة, ونصفها يؤدي إلى الإعاقة.
وأكد سامسون على أن العمر وضغط الدم يزيدان من مخاطر الإصابة بجلطة دماغية, ويفترض في هذه الحالة أن يتمتع المريض بالراحة التامة ويراقب ضغط دمه, وأشار إلى أن خفض ضغط الدم, في تلك الحالات يقلل من مخاطر تكرار النزيف حتى لو لم يكن المريض يعاني من ارتفاع في الضغط.
وحتى فترة قريبة لم يكن هناك علاجا محددا للنزيف الدماغي, إلا أن مجلة "نيو إنجلند جورنال أوف ميديسين" المتخصصة نشرت معلومات عن علاج جديد أعطى نتائج جيدة في تجربة أولى, ويخضع لتجربة ثانية في فرنسا. والعلاج عبارة عن "عامل تخثر" تنتجه شركة نوفو نورديسك يعطى للمريض خلال 4 ساعات من الإصابة بالنزيف الدماغي, وبعد أقل من 3 ساعات من ظهور الأعراض.

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home