Thursday, January 05, 2006

الحزب الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان يتفقان على إدارة الخرطوم

توصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق على إدارة مشتركة للخرطوم. وقال التلفزيون الرسمي أن الجانبين اتفقا الأربعاء الماضي على أن يدير العاصمة فريق من 8 اشخاص، 4 يمثلون المؤتمر الوطني و2 من الحركة الشعبية و2 يمثلان حركات سياسية شمالية.
وشكل وضع الخرطوم إحدى النقاط الشائكة التي تناولتها المفاوضات التي أفضت إلى الحل الشامل, الذي ينص على تطبيق الشريعة الإسلامية في شمال السودان ومن ضمنه العاصمة، وعدم تطبيقها في الجنوب, وحاول مفاوضو الحركة الشعبية استثناء الجنوبيين القاطنين في الخرطوم من تطبيق الشريعة لكن دون جدوى, وواكب الاتفاق تشكيل لجنة خاصة تضم علماء مسيحيين ومسلمين وقضاة وممثلين للمجتمع المدني لضمان حماية حقوق غير المسلمين.
وجاء الاتفاق بعد أقل من عام على اتفاق السلام الشامل الذي وقع في يناير 2005, ونص على أن تتولى كل الأحزاب إدارة الخرطوم لفترة انتقالية من 6 أعوام، ويلي ذلك استفتاء يحدد بموجبه الجنوبيون رغبتهم في الاستقلال أم لا.

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home